• ×

الجوف.. تلك الأمانة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"

الجوف.. تلك الأمانة



في مواقف عدة تقف السيولة المادية حصنا" حصينا" أمام الأبداع
وتأسر تلك الطاقات الملغمة بتناغم أفكارها وتسلسلها
فيصبح الأبداع ( رهين وسخ دنيا )
هو الحال ذاته حينما يتلاقى طرفي المعادلة هل الفكر يكفي عن المادة !
أم أنه بلا وجود مال الفكر في زوال ,
حتى أصحاب الفكر المنمق والطبقة المخملية
حينما تسل سهام التساؤلات وسياط الحروف تجاههم
يعترفون أن تلك المادة ركن ركين لمشاريع الواقع ,
حتى حروفي هذهـ لا تتعارض مع الأفكار المنطقية
فأحلام بلا مادة تكبر وما تلبث أن تعود الى أدراج الواقع
كثيرا" ماحلمت ببيت منمق البناء انيق الجنبات تطارد به الخيول لتنسج احلا الفصول
وماهي إلا ثورة أحلام تعيدها الواقعية إلى صالة الأنتظار
لكن حينما يجتمع المال والأمكانيات البشرية وتلك الشركات المدججه بآليات
ما أن تشاهدها تعتقد أن المشروع برج أو استاد رياضي !
والنتيجة بكل بساطة لا شيء ,
شوارع يرثى لها بمجرد مرورك عليها تتسابق الأفكار الى مخيلتك من أي مادة صنعت !!
هنا مطب أشبه بالجدار المسلح
وهنا حفر عثى عليه الدهر وشرب
وهناك شيء أعجز عن وصفه ربما يكون أي شيء غير شارع ,
ثم ماذا !! ببساطة لا شيء
الحفريات في جوفنا تزيد ضيق جنباتنا ضيق
المنطق والعقل يعي أن الانشاء يحتاج أحيانا" الى وقت طويل عكس الترميم
إلا مع حفرياتنا فالقاعدة من الشواذ ,
لا غرابة بمرورك يوميا" بحفريات جوار منزلك وسببها شركة الأتصالات
وتمتد هذهـ الرواية حتى فصول متأخرة تترنم معها ألوان الأزعاج والفوضوية
ارتال من الرمال لا يكلف المقاول نفسه بإزالتها بعد فراغه من ذلك المشروع ,
ثم ماذا !!
شوارع أسوأ من قبل الحفر تتموج بك يمينا" ويسارا"
وبعد فترة بسيطة يعاد الحفر لشارع كهل مل تلك الآليات والسبب مشروع صرف صحي
وحفر ثالث ورابع ثم صيانة وترميم
ولازال ذلك الشارع شامخا" رغم شيخوخته يمينا" وشمالا"
أعذر المقاول وشركات الترميم ومن هم في أحكامهم استلمو مشروع بلا حسيب أو رقيب ,
لكن مالمانع من أن تقف أمانة الجوف على الجرح ويكون هناك تنسيق بين الشركات
ليكون الحفر والعمل بوقت واحد أو متتابع
وألزامهم بشارع أفضل مما كان !
الأمانة بحاجه إلى وقفة جادة بعيدا" عن أي شي آخر
لتبديل شوارعنا بما يليق بأسم المنطقة وتاريخها
مالمانع من الوقفة الحازمة مع شركات المقاولات
والضرب بيد من حديد على المتخاذلين والمقصرين
مالمانع من الأسراع في حل مشاكل الصرف الصحي
والرفع والمطالبة بحل أي معوقات تواجه الأمانة
أسئلة كثيرة تدور في خلد المواطن الجوفي البسيط
تحتاج إلى نتائج على شوارعنا بعيدا" عن التنظير والتبرير والمحسوبيات ,

بالمناسبة تذكرون مشروع جسر الصناعية ؟!
هرم ماتم بنائه ثم أعيد ترميم ما انجز ,
صدقوني أن الوقوف أمامه يمثل مرحلة تاريخية عظيمة

كتبه أ/ هاني الرويلي

بواسطة : هاني الرويلي
 2  0  924
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-16-1435 12:54 مساءً شايش :
    الامانه يبي لها فرمته من الالف للياء وانا اخوك
    شوارعنا شختك بختك
    مقال موزون وشغل عدل تسلم عليه
  • #2
    11-20-1435 12:04 مساءً أ. عبدالرحمن الرويلي :
    سلم قلمك وابداعك وتناغم أفكارك وألفاظك يا أ. هاني، المشاريع المعطلة والمهملة هي وجهان لعملة واحدة، تحتاج الى تفعيل جانب المراقبة المستمرة لتقييم مراحل عمل تلك الشركات، وهذه المرحلة تحتاج لجهد وأمانه ذاتية قبل ذلك، فمتى ما صلح الرأس صلح كل ما بعده.. ؟؟


    محبك الكاتب.. عبدالرحمن الرويلي

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:44 صباحًا الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018.