• ×

جراحات المدمنين..نزيف الأسر(دراسة ميدانية لمعاناة اسر المدمنين منطقة الجوف)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السيرة الذاتية
C.V
البيانات الشخصية :-
الاســـــم: أماني مساهر شعيويط الرويلي

الكليــــة : الكلية الإدارية والإنسانية بجامعة الجوف

الخبرات والدورات :
دورة تدريبية ( التناغم الأسري )
دورة تدريبية ( البداية الرشيدة للحياة السعيدة )

...............................................................................................................................

image


image




ملخص البحث
قال الله تعالي في كتابة الكريم (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا) (1) فيجب أن نتقي الله في أبناءنا وشبابنا ولنقل قولا سديداً ولنفعل فعلاً مفيداً , أن المخدرات بأنواعها شر , وضررها على النفس والعقل والمال أكبر وأبين المخدرات تشارك الخمر في الإسكار , وتزيد عليها بكثرة الأضرار .
لقد كرم الله الإنسان وأعلى من شأنه وأعطاه من النعم الظاهرة والبطانة وسما به إلى أكبر درجات التعظيم والتكريم وقال تعالى في شأنه ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً )(2 ) أن الله سبحانه كرم الإنسان فلماذا الإنسان لا يكرم نفسه ويقدر قيمة وجودة بالحياة ؟
لماذا يجعل المدمن اسرتة ضحية بلا ذنب ؟
لقد تم طرح بحثي هذا تحت مسمى ( جراحات المدننين ... نزيف الأسر ) التي تجري أحداثة في منطقة الجوف حول العوامل المباشرة والغير مباشرة للوقوع في المخدرات ومعاناة الأسر منها إضافة إلى كيفية التعامل الإيجابي والسلبي من الأسر مع أبناءها المدنين .. وتوجيه بعض النصائح والتوصيات .
المخدرات هي آفة تأكل الأخضر واليابس وتحطم كل شيء جميل بالحياة إضافة لاستطلاع رأي المدمين وأسرهم .
God said in the holy book (and fears Allah makes his way out ) (1) must God in our children and young people say a word directed to the Right and do really useful, that the drug kinds of evil, and harm to self and mind and money largest and Abyan drug involved alcohol in, and increase them heavily damages
We have the generosity of God rights and higher would and gave blessings phenomenon and lining and Sama him to greater degrees of veneration and honor , and he says in this regard (I have honored the sons of Adam and on land and sea and provided them with good things and favored them above many of those who created favorable ) (2) that Allah Karam rights why man does not honor himself and appreciates the value and quality of life?
Why it makes the addict's family victim without guilt?
I've been asked this in the name of research ( surgeries Madnnin ... bleeding households ), which are set in the area around the cavity factors direct and indirect to fall into drugs and suffering of families which in addition to how to handle the positive and the negative of households with her ​​sons civilians .. And directing some of the tips and recommendations.
Drugs are the scourge eat everything and everybody and everything is beautiful crash Add to explore life opinion. Madman and their families
المقدمة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين ...
عند الحديث عن المخدرات تلوح بالأفق أمام ناظرك صور من المآسي خليط بين مآسي المدمنين ومآسي أسرهم ، فالضرر ليس علي المدمن وحده بل يتعداه إلي من حوله .
إن الوقوف بوجه هذا الطوفان العنيف الذي أخذ يجتاح مجتمعاتنا ويلتهم شبابنا وفتياتنا لا يمكن من خلال الأجهزة الأمنية وحدها ،ما لم يكن لدي المجتمع الوعي الكافي لمحاربته ذاتياً، والوعي الذاتي يأتي من خلال التثقيف والتوعية بهذا الخطر العظيم .
ومن وجهة نظري أنه رغم الحملات الإعلامية التي تنطلق بين الفنية والأخرى إلا أن المجتمع مازال بحاجة إلي مزيد من جهد في هذا المجال .
وعند تأملي بما يقدم في محاربة هذا الخطر الداهم وجدت أن التركيز ينصب بشكل كبير علي قضية الوقائية وهذا جميل فدرهم من وقاية خير من قنطار علاج ، ولكني من خلال مشاهداتي لما حولي وجدت أن المجتمع بحاجة ماسة للتوعية فيما بعد الوقوع بالمخدرات وكيفية التعامل معها ، حيث أن الأسر تكتوي بنار المخدرات من خلال أبنها أو وليها أو ابنتها الذي وقع في الإدمان ، فأردت أن يكون لي سهم في المساهمة النوعية ولو بشئ يسير من خلال هذا البحث منطلقة من حديت المصطفي صلي الله عليه وسلم ( لا يؤمن أحدكم حتي يحب لأخيه مايحب لنفسه ) .وقد اعتمدت بعد الله في هذا البحث علي الدراسة الميدانية لأحوال الأسر التي تعاني من لهيب المخدرات من خلال زيارتي لهم وزيارات الجهات المسئولة عن المدنين مثل مستشفي الأمل ، وإدارة مكافحة المخدرات محاولة أن أنقل الصورة كما هي ، مع بيان الطرق الصحيحة للتعامل مع المدمنين من قبل الأسر والتعامل الغير صحيح معهم .
منطلقة في بداية بحثي الميداني من توضيح بعض الأشياء الأساسية مثل أسباب الوقوع بالمخدرات .
كل الشكر لكل من ساهم في إنجاح هذه الدراسة وتعاون معي فيها ، رغم الخلل والقصور الذي أحاطها بسبب ضيق الوقت وعدم تجاوب بعض عينات الدراسة .
فأغلب ما ورد في هذا البحث هو مما جمعته من الميدان ومن آراء عينات الدراسة في جميع محاور هذا البحث .

أسأل الله الإعانة والقبول والإخلاص والتوفيق ...

الفصل الأول
المبحث الأول : (الرؤية والأهداف )
الرؤية : -
خدمة هذا الوطن الحبيب
الرسالة :-
أتطلع إلي مستقبل أفضل ومشرق لأبناء هذا الوطن من خلال بيان معاناة المدمنين وأسرهم وتجنب الوقوع في إخطار المخدرات والانجراف وراء إغراء رفقاء السوء التي تسول لهم أنفسهم بالوقوع بها وإيقاع الكثير من شبابنا في عمر الزهور ضحايا لهذه الظاهرة الخطيرة والدخيلة علي مجتمعنا وديننا الإسلامي الحنيف
الهدف : -
توعية مجتمعنا وأبناءنا من هذه الظاهرة الخطيرة ونشر الوعي والثقافة في المجتمع الإسلامي، ومساعدة الأسر في التخفيف من معاناتهم مع أبناءهم في فترة إدمانهم حتى يتم إبعادهم ومعالجتهم .
أقسم بالله العظيم بأن قلبي ينفطر علي أبناء هذا المجتمع الذين وقعوا في خطر الإدمان والمخدرات فهذا طريق نهايته الموت أو الجنون وفقدان العقل إضافة إلي غضب الله سبحانه وتعالي ... الذي حرم في كتابه الكريم كل ما يضر الإنسان .
المبحث الثاني : مصطلحات البحث :
المخدرات:-
تعريف المخدرات هي كل مادة نباتية أو مصنعة تحتوي علي عناصر منومة أو مسكنة أو معثرة ، والتي إذا استخدمت في غير الإغراض الطبية المعده لها فإنها تصيب الجسم بالفتور والخمول وتشل نشاطه كما تصيب الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري بالأمراض المزمنة ، كما تؤدي إلي حالة من التعود أو ما يسمي (الإدمان) مسببه أضراراً بالغة بالصحة النفسية والبدنية والاجتماعية (3) .
الإدمان :-
تعريف الإدمان:-
هو الحالة الناتجة عن استعمال مواد مخدرة بصفة مستمرة ، بحيث يصبح الإنسان معتمداً عليها نفسياً وجسدياً بل ويحتاج إلي زيادة الجرعة من وقت لآخر ليحصل علي الأثر نفسه دائماً ، وهكذا يتناول المدمن جرعات تتضاعف في زمن وجيز حتي تصل إلي درجة تسبب أشد الضرر بالجسم والعقل فيفقد الشخص القدرة علي القيام بأعماله وواجباته اليومية في غياب هذه المادة ، وفي حالة التوقف عن استعمالها تظهر عليه أعراض نفسية وجسدية خطيرة تسمي (أعراض الانسحاب ) وقد تؤدي إلي الموت أو الإدمان ، الذي يتمثل في إدمان المشروبات الروحية أو المخدرات أو الأدوية النفسية المهدئة أو المنومة أو المنشطة(4).
الأسرة في علم الاجتماع:-
هي الخلية الأساسية في المجتمع واهم جماعاته الأولية وتتكون الأسرة من إفراد تربط بينهم صلة القرابة والرحم ، وتساهم الأسرة في النشاط الاجتماعي في كل جوانبه المادية والروحية والعقائدية والاقتصادية(5).






الفصل الثاني
المبحث الأول : العوامل المباشرة للوقوع في المخدرات .
هذه بعض النقاط التي رأي بعض أفراد المجتمع أنها عوامل مباشرة للوقوع بالمخدرات :-
الجهل بأخطار استعمال المخدر .
ضعف الوازع الديني ، والتنشئة الاجتماعية غير السليمة .
التفكك الأسري .
الفقر والجهل والأمية .
الثراء الفاحش والتبرير دون حساب .
انشغال الوالدين عن الأبناء ، وعدم وجود الرقابة والتوجيه .
عدم وجود الحوار بين أفراد العائلة .
مجالسة أو مصاحبة رفاق السوء .
البطالة والفراغ.
إغراء وتشجيع أصدقاء السوء .
الدلع والتدليل الزائد .
القسوة والعنف .
الاستخدام والتعاطي أثناء الاختبارات .
المبحث الثاني : العوامل الغير المباشرة للوقوع في المخدرات :
من خلال الاستطلاع وجد أن هناك عوامل غير مباشرة في الوقوع بالمخدرات أوردتها في نقاط :-
غدر أصدقاء السوء .
حب التجربة والمعرفة والتقليد .
استخدام العلاج بالخطأ .
حب المخاطرة .
المستوي الثقافي والاجتماعي للأسرة .
التقليد الاعمي .
امتلاك الحرية الزائدة عن حدها .
المشاكل العائلية .
الانفصال بين الأبوين .
الصورة الذهنية المحسنة عن متعاطي المخدرات .
الإحساس بالنقص .
حب المال وطلب الثراء .











الفصل الثالث
المبحث الأول :- صور من معاناة أسر المدمنين من خلال استطلاع الرأي :
أب يروي قصة ابنه المدمن ...
أنا أبو خالد الرويلي و للأسف الشديد ابني يتعاطي جميع أنواع المخدرات ( الحبوب , والحشيش , الكحول ) ويبلغ من العمر 35 عاماً ولقد كان يضربني ويطردني خارج المنزل بلا رحمة ولا إحساس وكان يأتي إلي المنزل وهو في حالة لا يرثي لها ويتهجم علي أخواته ويتلفظ بألفاظ سيئة ومخلة بالشرف ولا أعرف ماذا أفعل واخشي أن أبلغ عنه الجهات المختصة أخشي ردة فعله وبقيت علي هذا الحال عشر سنوات إلي أن تزوج وانشغل بزوجته والآن أنا أعاني من ( الضغط , السكر ) وأصابتني جلطة ولكن الحمد لله الذي عافاني منها ولأن أنا وابني لا نتكلم مع بعضنا وأنا غاضب عليه لا أقول إلا ( حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ) .
ملاحظة :-
علمت من أفراد هذه الأسرة أن الأب قد توفي والابن المدمن قد التزم وطوع وترك المخدرات ( إنا لله وإنا إليه راجعون )
زوجة تروي قصة زوجها المدمن ....
أنا أم فيصل العنزي زوجي يتعاطي المخدرات ويستخدم ( الحبوب ) كان قبل سنتين يتعاطي جميع أنواع المخدرات ، ولكن الآن فقط ( الحبوب) وللأسف أني أعيش معه حياة مليئة بالرعب والخوف والقلق ولدي منه 3 أطفال وأيضا يتعامل مع أطفاله بعنف وقسوة وطوال الوقت نعيش لحظات من الرعب المستمر إضافة إلي انه يتوهم أمور غير موجودة وليست صحيحة فبدأ زوجي بالشك بي بأنني أخونه وانعدمت الثقة بيننا وبدأ بضربي واهانتي وضربه لأطفاله بدون سبب وحبسهم بغرفهم وحبسي أنا أيضاً بغرفتي ليومين ويبدأ بالتحقيق في أمور وهمية وأصبحت حياتي لا تطاق لدرجة أنه بدأ يضع لي (الحبوب ) في العصير والقهوة وعرفت ذلك لأنني استغربت طعم العصير والقهوة إضافة أنني لم انم لمدة يومين وابكي باستمرار بدون سبب وحين سألته بأنني قد عرفت انه وضع لي المخدرات في العصير والقهوة لم ينكر وكانت هذه صدمة لي للأسف ، فأبلغت أسرتي عن ما يفعله زوجي بي فجن جنون أسرتي واتصلوا به وقابلوه وقالوا له أذا كررت هذا الأمر وتعاطيت المخدرات ووضعت لابنتنا فسنبلغ عنك الجهات المختصة ولن نرحمك أبداً أنت رب أسرة وديك أطفال وما تفعله حرام في شرع الله وخطير في مجتمعنا ودمار بحقك وحق أسرتك
وهو الآن لم يعد يضع لي المخدرات ، ولكن هو يتعاطي للأسف وهذا الأمر يزعجني وإلي الآن أعيش بخوف وتعب نفسي لا أعلم ماذا أفعل ؟
يارب يهدي زوجي ويصلحه ويصد قلبه عن المخدرات وخطرها .....
فتاة تروي قصة أخاها ..... شاب عشريني أثناء تعاطيه المخدرات
أنا م . العنزي أخي شاب بعد تخرجه من المرحلة الثانوية ودخوله الجامعة أوقعوه رفقاء السوء بتعاطي المخدرات وبدأت معاناتنا بعد عيد الفطر مباشرة حتي بدأ يتهيأ لأخي بأنه مريض سرطان وتاره مريض ايدز وتارة أخري يشعر بأنه أنثي والخ.... من التهيأءات التي لا تنتهي، وأنا وأسرتي لم نعرف مما يعاني أخي بالضبط حتي أنه طوال الوقت وهو يبكي، وخائف حتي أنه لم يخرج من البيت أبداً خوفاً من أن هناك من يراقبه ويريد قتله فضقنا ذرعاً من حالة أخي ولقد شككنا أنه مسحور وأخذناه لأكثر من شيخ حتي يقرأ عليه آيات من القرآن الكريم .
قال تعالي (أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (6) ولكن للأسف لم يتحسن أخي بل يهدأ وقت قراءة القرآن الكريم ثم عندما ينتهي الشيخ يرجع أخي إلي حالته فقررنا السفر إلي الأردن لعلاجه عند شيخ ذكر لنا بأنه جيد ولا بأس به ولقد تشافوا كثير من الناس علي يده بعد الله سبحانه وتعالي وعرضنا ابننا عليه دون شك وجلسنا في الأردن أسبوعين والشيخ يومياً جزاه الله خيراً وهو يقرأ علي أخي لمدة خمس ساعات متتالية ولكن للأسف أيضاً لا جدوى ولقد حاول الانتحار مرتين بالأردن ويذهب للمشي بالجبال خلال الليل ويتهيأ له انه يتحدث إلي الجن ويراهم والكثير الكثير من الأمور التي لم أرها في حياتي أبداً عدنا إلي السعودية ونحن بائسون ثم أشار علينا أحد أقاربنا بمعالجته في متشفي ( سليمان الحبيب ) بالقصيم وفعلاً ذهبنا بنفس اللحظة وعرضناه علي طبيب نفسي . وبعد التشخيص اكتشفنا الطامة الكبري . ( أن أخي يتعاطي المخدرات ) وللأسف انه قد تعاطي بالتحديد كمية كبيرة من حبوب ( الكبتاجون , الحشيش) معاً مما أثر عليه ويجعله يعاني من اضطراب ذهني وتهيأءات لا وجود لها إضافة إلي الخوف والقلق المستمر طبعاً صرف الطبيب علاج لهذه الحالة والمواد المتعاطاه ولمده شهر وأخي يستعمل العلاج وبدأ بالتحسن أول بأول إلي أن تعافي من الإدمان تماماً .
فلقد استمرت معاناتنا مع أخي أربع أشهر ولكن الحمد لله انتهت بتعافي أخي من خطر المخدرات ..
أم تروي قصة ابنها المدمن ....
أنا أم عمر لدي ابن عمره 37 سنة ويتعاطي جميع أنواع المخدرات (حبوب , وحشيش , كحول ) منذ صغره وكان يشرط نفسه بالمشرط ويضرب نفسه بالسكين إمامنا اذا لم يجد ما يريده لقد كنت أعيش بجحيم انا وبناتي وأولادي بسبب ابني المدمن فلقد كان يضربني ويجرني من شعري بالشوارع وكان يضرب أخواته ويحبسهن في غرفهن ويفتح عليهن اسطوانة الغاز وكان إذا رأي سيارات الشرطة يفعل لهم حركات سيئة ويهرب وكان يوذي الجيران كثيراً وأصابني بسببه الكثير من الأمراض وأصبحت أعاني من ( الضغط , السكر ) حسبي الله ونعم الوكيل بكل من يتعامل بالمخدرات أو يبيعها حتي زوجي طلقني وتزوج ولم يهتم لأمر ابناءه وبقيت أنا أعاني لوحدي .
ملاحظة :-
لقد علمت من أفراد هذه الأسرة بأن الأم إصابتها جلطة بالقلب وانتقلت إلي رحمة الله تعالي( إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ) (7)
المبحث الثاني : تعامل أسرة المدمن ايجابياً مع المدمن :
المدمن :-
هو إنسان ضعيف ومسكين ولا يعرف مصلحة نفسه فيجب علي الأسرة أن تعرف كيفية التعامل مع ابنها المدمن وعدم تركه في إدمانه وإخفاء أمره وكتمانه عن الجهات المختصة . بل يجب علي الأسرة معالجة الموضوع بإبلاغ الجهات المختصة لعلاج ابنهم المدمن وتفادي الوقوع بخطر المخدرات والإدمان .
- دور الأسرة في هذه الحالة :-
عدم الخوف ومواجهة الأمر .
إبلاغ الجهات المختصة لعلاج ابنهم .
التواصل مع الفريق المعالج والمعالج المباشر .
عدم التخلي عنه إثناء فترة العلاج وتواجده بمركز العلاج
- دور الأسرة بعد إدخال ابنهم إلي مركز العلاج :-
التواصل مع الفريق العلاجي لمعرفة الإدمان ( الاعتمادية) .
التواصل مع المعالج المباشر لمعرفة الحالة للمريض وتعلم آلية التعامل معه .

- دور المدمن في العلاج ( للتعافي ) :-
الرغبة في العلاج .
الالتحاق بالمصحة للتخلص من الأعراض الانسحابية .
الالتحاق في برنامج علاجي تحت إشراف فريق علاجي للمصحة .
التعرف علي طبيعة المرض للشخصية الادمانية وتطبيق الخطة العلاجية المقدمة من الفريق العلاجي ( المعالج المباشر ) .
التواصل مع المعالج عند القيام بتطبيق الخطة العلاجية مرحلة تلو مرحلة .
محاولة البحث عن التغيير واكتساب مهارات ومفاهيم جديدة للتعامل مع الأسرة والمجتمع عند الانخلاط الجديد والتخلص من السلوكيات المكتسبة من الإدمان .
- مركز العلاج ( الخطة العلاجية) :-
1.الخطة العلاجية وهي طريق سير يصل إلي هدف معين. 2- مدة العلاج تتراوح من ستة أشهر إلي سنة كاملة.
أ) المرحلة الأولي ( أربعة أشهر الأولي ) :
يكون المريض فيها داخل المستشفي فقط يجلس مع المعالج ويخرج ما في داخله .
40% منهم لا يصرف له علاج بداية و 60 % منهم يصرف له علاج كلاً علي حسب حالته في هذه المرحلة يحضر المريض محاضرات نفسية واجتمع أهمية ودينية وجلسات تعافي .
ب) المرحلة الثانية ( أربعة أشهر الثانية ) :
يخرج المدمن إجازة لأسرته مدة محدودة ويعود إلي المشقي بعدها يجب في هذه الفترة إعطائه النصائح بشكل مستمر من المعالج والأسرة .
يجب علي المدمن إن يخرج ما بداخله ويطلب الأسف من أسرته ومن والدته بالأخص، وإذا كان المدمن متزوج فيجب علي الزوجة إعطاء زوجها فرصة أي ( تعديل وضع ) .
المعالج يطلب من المدمن بعدم إعطاء الوعود .
بالنسبة للمدمن إذا كان يعمل فإن أحياناً يحتاج المعالج أن يتكلم مع رئيس العمل الذي يعمل فيه المدمن ويجب علي المدمن في هذه الفترة أن يطبق جميع ما تعلمه في هذه الفترة .
ج) المرحلة الثالثة ( أربعة أشهر الأخيرة )
وحثى تغيير نمط الحياة كالتالي :
( حالة انتقالية )
سيئ ← جيد سلبي ← ايجابي
مطلق ← مرجع أعزب ←متزوج
عاطل عن العمل ← موظف فاشل دراسياً ←ناجح دراسياً
المبحث الثالث : تعامل أسرة المدمن سلبياً مع المدمن :
للعادات والتقاليد والأعراف المجتمعية حضورها في المجتمعات الصغيرة ، حيث أن الكثير من الأسر تغلب هذه الجوانب علي مصلحتها ومصلحة أبنها أو بنتها . تحت مسميات كثيرة منه العيب والخوف من النقد ، مما يزيد من تفاقم المشكلة والطين بله . ومنها التعامل مع المتعاطي حيث أن بعض الأسر تؤثر السكوت عن المشكلة خشية معرفة من حولهم بها، مما يكون له أثر في زيادة المشكلة علي المدمن وتطورها .
وقد بدأ هذا الأمر واضحاً في استطلاعنا للرأي في هذا البحث حيث وجدنا صعوبة كبيرة في تجاوب المدمنين وأسرهم معنا مما جعلنا نقلل عينة الدراسة المستخدمة في هذا البحث .
لذا لابد من تكثيف التوعية بالطرق المناسبة مع المدمن وهو محور حديثنا في المبحث السابق وهو تعامل أسرة المدمن إيجابياً مع المدمن.
المبحث الرابع : نصائح للأسرة عامة :
من الملاحظ اجتماعياً أن معظم الآباء والأمهات يخافون وقوع أبناءهم في خطر الإدمان بعد انتشار ظاهرة المخدرات ، والأيادي الخفية التي تروج لها في مجتمعنا .
لذلك أنصح الآباء والأمهات بمتابعة سلوك أولادهم وتصرفاتهم ، وأي تغير يطرأ عليهم وعلي سلوكهم يجب الانتباه لهم وتفاديه وعرضه مباشرة علي الطبيب .
يجب علي الآباء والأمهات تحصين أولادهم ضد هذه الآفة الخطيرة ، وأقصد بتحصينهم أي تنشئتهم تنشئة صحيحة سليمة منذ نعومة إظفارهم علي أداء الصلوات في أوقاتها .. وحفظ القرآن الكريم، فهي ( الانزيم ) الفعال في كبسولة لقاح ( التحصين ).
لا تدعوا في حياة أبناءكم ( وقت فراغ ) ويجب عليكم أن تشغلوهم بكل ما هو نافع ومفيد من أحاديث وقراءات تنير العقل ..
تشجيعهم علي ممارسة الأنشطة والهوايات المفيدة التي تبني أجسامهم وتنمي مهاراتهم.
يجب أن تكونوا أصدقاء لأبنائكم وكونوا معهم في اختيار أصدقائهم مع إتباع أسلوب ( الإقناع والاقتناع ) لا أسلوب العنف والتوبيخ المستمر له .
يجب أن تظهروا لأبنائكم الحب والاهتمام، فالحب ضروري وفي غاية الأهمية ولابد أن نعبر عنه بطريقة ما .
يجب أن يكون هناك حوار مستمر بين الأبناء والأسر لا صمت وعزله بل يجب هدم جدار الصمت.
الدلع الزائد أيضاً أحد أسباب وقوع أبناءنا في بئر المخدرات والإدمان فيجب علي الأسرة أن تمسك العصاه من النصف أي أنه يجب علي الأسرة إتباع خطة أو أساس معين للتعامل مع أبناءها كي لا يدخل الانحراف إلي أفراد الأسرة وينتشر هذا الوباء الخطير .
عدم جلوس الأبناء طويلاً علي الانترنت والانتباه لهم بعدم دخولهم علي مواقع إباحية فتضعف الإيمان لديهم وقد تؤدي إلي وقوعهم في خطر المخدرات .
عدم اختلاط الأبناء برفقاء السوء ( فالصاحب ساحب) أو اختلاطهم برفقاء جدد لا يعرف الأهل ما هي سلوكياتهم وأطباعهم .
الحث علي الأبناء من قبل الأسرة بحضور الندوات والمحاضرات الدينية والثقافية وخصوصاً المحاضرات الخاصة بمكافحة المخدرات والإدمان .
متابعة الأبناء بشكل مستمر وعدم الغفلة عنهم وإعطائهم النصائح بشكل مستمر إضافة إلي تحويرهم من رفقاء السوء الذين يلبسون قناع رفقاء الخير .
تشجيعهم في الدراسة بالإضافة لتجيعهم في طموحهم للوصول لأعلي درجات التعليم .
يجب تخسيس الأبناء بالمسؤولية ، وإذا كان الابن موظف يجب تحسيسه بالمسئولية المادية للمنزل ولأسرته حتي لا يستهلكها بالمخدرات ، وإذا الابن لم يكن موظفاً لا يجب إن يكون المال متوفر بيده بشكل مستمر إلا لمصروفه اليومي بإطلاع الأسرة علي احتياجاته .
نتائج البحث:-
إن أكثر أسباب التعاطي والسبب الرئيسي 60 % من البطالة وكثرتها .
رفقاء السوء سبب ثانوي للوقوع في خطر المخدرات والإدمان وان المروجين هم الذين يضيعون أبناءنا ويجعلوهم مروجين مبتدئين فهم ضحية مجتمع ملئ بأصحاب النفوس الدنيئة .
إن أكثر مادة متعاطاه هي الكبتاجون بكثرة مخيفة إضافة إلي الحشيش والكحول .
إن أكثر الشباب الذين يتعاطون المخدرات لا يعلمون أنه محرم شرعاً وللأسف إن دل هذا علي شئ فهو دل علي جهل الشباب وعدم توعيتهم وتنشئتهم منذ الصغر تنشئة سليمة صحيحة ، يجب التكثيف للمحاضرات التوعية والإرشادية خاصةً داخل السجون .
للأسف 80% من الأسر تعلم بان ابنها يتعاطي المخدرات ومع ذلك يكتمون أمره ويخفونه وهذا خطأ كبير يجر إلي خطر أكبر منه .
أكثر الجرائم والقتل سببها المخدرات وتضيع شباب في عمر الزهور.
أكثر الأسر التي يكون بها شخص يتعاطي يعانون مادياً ومعنوياً واجتماعياً .
تعيش الأسر حياة مليئة بالرعب والخوف والهلع والاضطراب النفسي .
الأسرة للأسف لها يد في تعاطي الابن للمخدرات بطريقة غير مباشرة وهم لا يعلمون أن بعض التصرفات والتدليل والضلع الزائد قد يوقع أبناءهم في خطر المخدرات .
أكثر حالات الطلاق بالمملكة سببها المخدرات فعندما يتعاطي الزوج المخدرات يبدأ بالشك وعدم الثقة بزوجته ويبدأ العنف الأسري القاسي حتي الأطفال يتضررون ويعانون وينشئون نشئه خاطئة تؤدي بهم مستقبلاً للوقوع في خطر المخدرات والإدمان .
قلة الوظائف وقلة الرواتب أحد الأسباب التي تعاني منها أسرة المدمن،إضافة إلي أن هذه البيئة توقع الشباب في المخدرات .



توصيات الباحثة :-
1- تكثيف المحاضرات والندوات التوعوية والإرشادية لمكافحة المخدرات .
2- أتمني من شبابنا وأبناء هذا المجتمع بعدم الانجراف وراء خطر المخدرات والوقوع بالإدمان مهما كانت الأسباب والإغراءات .
3- يجب علي الأسرة احتواء أبناءها أكثر وتكون لغة الحوار والتفاهم مستمرة .
4- أتمني علي إدارة مكافحة المخدرات تكثيف جهودهم والقضاء علي الفئة المروجة للمخدرات بأسرع وقت ممكن حتي لا يكثر في مجتمعنا ضحايا المخدرات والمروجين .
5- يجب علاج المدمنين أثناء فترة سجنهم ويجب إحضار أطباء نفسيين للجلوس مع المدمنين وفهم معاناتهم ومشاركتهم ويجب مساعدتهم بشتي الطرق .
6- التركيز علي المناطق الحدودية من الناحية الأمنية ومن الناحية الصحية بحيث تكثف فيها مراكز العلاج اللازمة للمدمنين .









الخاتمة :-
في ختام بحثي أنصحكم بعدم الانحراف وراء إغراءات أصدقاء السوء ومهلكات المخدرات التي حرمها الله سبحانه وتعالي لأنها تذهب العقل وتضر الجهاز العصبي والتنفسي يجب أن يكون لديكم الإرادة القوية وعزيمة أقوي علي عدم الوقوع في أخطار المخدرات والإدمان .
قال الله تعالي ( ولا ترموا بأنفسكم إلي التهلكة ) .
المخدرات طريق الموت والهلاك .
أسأل الله العظيم أن تكونوا قد استفدتوا من بحثي وأكون نفعت وطني الحبيب .
أسأل الله العظيم أن يعافينا وإياكم وأبناءنا وأبناءكم من شر هذا السم الخطير
( المخدرات) .
( والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين )
( تم بحمد الله )
1434هـ - 2013 م







المراجع :-
مراجع من الانترنت.
مستشفي الأمل بالدمام.
مستشفي الأمل بالجوف.
الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة.
الموقع الإلكتروني لإدارة مكافحة المخدرات.
دراسة ميدانية.










قائمة الملاحق :-
إفادة من عميد شئون الطلاب بجامعة الجوف بالتعاون مع الباحثة وتسهيل المهمة
خطاب رسمي من مدير عام الشئون الصحية بمنطقة الجوف بالنيابة المهندسشريدة بن فرحان الدرع
عينة الدراسة
دراسة ميدانية استطلاع رأي المدمنين - السجن العام بمنطقة الجوف
دراسة ميدانية استطلاع رأي أسر المدمنين مقطع صوتي للمدير الطبي بمستشفي الأمل بمنطقة الجوف
الدكتور/ نبهان
مقطع صوتي لأخصائي الإدمان بمستشفي الأمل بمنطقة الجوف الدكتور / علاء عبد الكريم سليمان
مقطع صوتي الأب يروي معاناته مع ابنه الذي يتعاطي المخدرات .



image



الفهـــــــرس
ملخص البحث ...................................... 1
المقدمة............................................... 2
الفصل الأول :-
المبحث الأول : -
الرؤية ...................................... 3
الرسالة ..................................... 3
الهدف ..................................... 3
المبحث الثاني : -
المخدرات.................................... 3
الإدمان...................................... 4
الأسرة في علم الاجتماع...................... 4
الفصل الثاني :-
المبحث الأول :
العوامل المباشرة للوقوع في المخدرات....... 5
المبحث الثاني :
1.العوامل الغير المباشرة للوقوع في المخدرات................................. 5


الفصل الثالث :-
المبحث الأول :
صور من معاناة أسر المدمنين من خلال استطلاع الرأي .... 7
المبحث الثاني :
تعامل أسرة المدمن ايجابياً مع المدمن ....................... 9
المبحث الثالث :
تعامل أسرة المدمن سلبياً مع المدمن ................. 11
المبحث الرابع :
1.نصائح للأسرة عامة ................................. 11
الفصل الرابع :-
نتائج البحث . .......................... 13
توصيات الباحثة . ...................... 14
الخاتمة . ................................ 15
المراجع . ................................ 16
قائمة الملاحق . ......................... 17

 9  0  2.3K
التعليقات ( 9 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-21-1435 08:44 مساءً د. محمد الصوص :
    بسم الله ما شاء الله
    بوركت هذه الجهود.
    حونفع الله بكم البلاد والعباد.
  • #2
    08-21-1435 11:34 مساءً خالد الرويلي :
    ماشاءالله تبارك الرحمن ممتازه بمعنى الكلمة بوركت جهودك السعودية فخوره فيك اماني مساهر الرويلي
  • #3
    08-21-1435 11:41 مساءً ف.الدغماني :
    ماشاء الله تبارك الله

    بالتوفيق أمونه❤️
  • #4
    08-22-1435 01:23 صباحًا محمد الرويلي :
    مشاالله تبارك الله الله يعطيك العفيه
  • #5
    08-22-1435 01:31 صباحًا محمد الرويلي :
    مشاالله
  • #6
    08-22-1435 04:31 صباحًا محمد الرويلي :
    السرحه حلوا
  • #7
    08-23-1435 11:00 مساءً ابو عاطف الاردني ❤️❤️ :
    بسم الله ماشالله تبارك الله


    احسنتي
  • #8
    08-24-1435 12:15 صباحًا ايو عاطف الاردني :
    ماشالله تبارك الله الله يوفقك
    ممتازه انتي مبدعه
  • #9
    08-24-1435 01:14 صباحًا ابو عاطف الاردني :
    ماشالله بتوفيق

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:39 صباحًا الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018.