• ×

دور الابتسامة في تفعيل الأدوار الايجابية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"


دور الابتسامة في تفعيل الأدوار الايجابية



للابتسامةِ شأنُ عظيمُ في نفوس متلقينها، فهي تبعث لهم السعادة والتفاؤل، وتعمل على إخفاض القلق والتوتر والضغط العصبي والنفسي بالنسبة للقلوب الحزينة...



الابتسامة هي البرآه هي الرضا هي القناعة بالنسبة للشخص المبتسم، وهي مرآة القلوب.
ولو أردنا أن نضع مفهوم للابتسامة نقول:
هي الاحساس أو الشعور الصادق النابع من صفاء الوجدان ونقاء القلب، فهي تبعث لمتلقيها السعادة الروحية والطمأنينة والسرور، فالابتسامة الحقيقية ليست قناع نرتديه في كل وقت، ولا مجاملة مزيفة نتصنع بها بلغة الكذب، بل هي كنز من كنوز السعادة الثمينة احرص على عدم التفريط بها...



فالابتسامة لها جوانب ايجابية وسلبية..
فمن ايجابياتها ما يلي:



1- أنها تكسبك الراحه النفسية، وتكسر حاجز الكبر إن وجد في القلب.

2- تبعث لمتلقيها السعاده والسرور.

3- تخفض التوتر والقلق سواء لك أو للشخص المقابل لك.

4- تكسبك الثقه بأخلاقك، وهي مظهر من مظاهر حسن الخلق.

5- تزرع في نفوس محبيها الأمل والتفاؤل مع كل إشراقت سن.

6- أنها تحرك الفرد نحو القيام بأفعال ايجابيه اخرى.

7- أنها باب من أبواب الخير والصدقة.

8- أنها تُقابل بنفس الإحساس والفعل من الشخص المتلقي.

9- أن الابتسامة الحقيقيه تُكسب فاعلها محبة الناس ومعرفتهم له.

10- أن مقابل كل فعل ابتسامه ردة فعل بمثلها.

11- فيها ترويح للنفس واجمام للروح ودواء للمهموم.



أما سلبياتها لا تخرج عن:
الابتسامة المخلوطة بمجاملة كاذبة مزيفة...
فهذا الفعل هو من يشوه جمال معنى الابتسامة
ويفقدها حلاوتها وشكلها الجميل.

هذه السلبية الوحيدة التي لا تأتي من الابتسامة نفسها، وإنما تأتي من فاعل الإبتسامة المزيفة.


وللابتسامة أنواع كثيرة منها:

1- ابتسامة التعجب، كما في قصة النملة مع نبي الله سليمان عليه السلام إذ يقول الله تعالى:
(وتبسم ضاحكاً) سورة النمل..

2- ابتسامة السخرية والإستهزاء والشماتة بالمسلمين وقد يصاحب تلك الابتسامة صوت ضحك وقهقهة كما حكى الله عن قوم موسى عليه السلام في معرض استهزائهم بآيات الله (فلما جاءهم بآياتنا إذا هم منها يضحكون) الزخرف..

3- ابتسامة النفاق والعياذ بالله...وهي أكثر مايروج لها بين كثير من الناس هذا اليوم إلا مارحم ربي، فيتبسم هذا لهذا والقلوب ما زالت مليئة بنوع من الغل والبغض والكراهية.

4- ابتسامة الملاطفة والترحيب والمضاحكة عن لقاء الناس وتسليتهم.

5- ابتسامة التفاؤل والأمل وغيرها الكثير...



هنيئاً لمن أكرمه الله تعالى بنعمة الإبتسامة، فالابتسامة من الناحية الإسلامية حازة على النصيب الأكبر في جانب الدعوة الى الله وكيفية توظيفها التوظيف الصحيح في الدعوة، فالإسلام أتى بالبساطة وحسن المعاملة وكذلك بالابتسامة، فالابتسامة والمعاملة الحسنة والبساطة والرفق هي دروس علمنا إياها نبينا ورسول الهدى محمد صلى الله عليه وآله وسلم لنستفد منها...!



فمنهاج رسولنا الكريم في الدعوة الى الله قائم على تلك الدروس، بل حتى أفعاله صلى الله عليه وآله وسلم كانت ومازالت دروس تتناقلها الأمم...
فالإسلام أوصانا بحسن المعاملة مع الناس كلهم، مسلمين كانوا أو كفار، فاللين والأدب مع المعاملة الحسنة والابتسامة الجميلة في الدعوة تكسر حاجز الكبر والعناد عند غير المسلمين من الأديان الاخرى للإتجاه لدين الله سبحانه ولنبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وتفعيل دور الابتسامة في هذا الجانب مهم جداً.



فالابتسامة وصية من وصايا الإسلام، فالابتسامة واسعةَ التعبير والمفهوم والنطاق، فبالابتسامة تحيى القلوب والصدور الحزينة.



يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(تبسمك في وجه أخيك صدقة) رواه الترميذي..

وقال صلى الله عليه وسلم:
(إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم، فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق) رواه مسلم..

وهذه شهادة من النبي صلى الله على وسلم تكفل لك رقي أخلاقك وسموها بين الناس، وتكفل لك الأجر العظيم إن شاء الله.



وينبغي لمن كان عبوساً منقبض الوجه أن يبتسم ويُحسن خلقه مع الناس، وأن يمقت نفسه على رداءة خلقه، فكل انحراف عن الإعتدال مذموم، ولابد من تأديب النفس ومجاهدتها لتنجو من هذا العالق الذي أسر بمفعوله حسن الخلق وكبده لعيش الأحزان طوال فترات الحياة.



احرص يا أخي ويا حبيبي في الله أن يكون لك نصيب من النعمة الحسية هذه ألا وهي الابتسامة. فقدرتها عجيبة في كسر جدار اليأس، وفي جذب المحبة وردع الإحساس بالكبر، وقدرتها العجيبة في زرع الإحترام بين النفوس، وفي احتواء الحزن والقضاء عليه، وفي نسيان كل ضائق يعكر بصفوه جميل المزاج، نعم إنها الابتسامه.


 7  0  1.4K
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-18-1435 08:13 مساءً Active :
    بارك الله فيك أخي عبدالرحمن ، جعل الله هذهـ الكلمات في ميزان حسناتك .
    ننتظر الاجمل ، الى الامام ...
  • #2
    06-18-1435 08:20 مساءً الداعم المستفيد :
    ماأجمل الابتسام في وجه من تقابل سواء تعرفه ام لاتعرفه مقال رائع بروعة كاتبه فيه من الفوائد الشئ الكثير يعتبر مجموعة دروس لمن اراد الفائدة
    وفقك الله ياعمي ونورالله بصيرتك لتكون نبراسآ لاهلك ومحبيك
    محبك ع م ك
  • #3
    06-18-1435 10:25 مساءً ابو ريان :
    مقال اكثر من رائع من كاتب رائع بكل ماتحمله الكلمة من معنى 00000نتمنى لك التوفيق وننتظر منك المزيييييييييد000
  • #4
    06-19-1435 03:23 مساءً ابو غنى :
    مقال اكثر من رائع

    جزاك الله خير يا اخي عبدالرحمن
    يكفي ان في الابتسامه اجر

    من احسن لاحسن وفقك الله الى مايحبه ويرضاه
  • #5
    06-19-1435 04:36 مساءً ابو ريان :
    مقال اكثر من رائع00من كاتب اروع00نتمنى لك التوفيق وننتظر منك المزييييييد
  • #6
    06-23-1435 11:42 صباحًا ابوأنس :
    طرح رائع من كاتب أروعاستمرفي طرح مثل هذه المقالات التي تلامس واقع تعاملاتنا الحياتيه وفقك الله وإلى الأمامإلى الأمام
  • #7
    07-17-1435 03:08 مساءً محمد عقيل :
    مقال رائع اهني الكاتب محمد الرويلي على حسن الاختيار فالموضوع هذا يعتبر الحاضر الغايب اغلب الناس يعرف قيمة الابتسامة سواء من الناحية النفسية او ردة الفعل من الاخرين الا اننا نتجاهل الابتسامة لسبب او لآخر

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 صباحًا السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018.