• ×

هل الرجل مثل المرأة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"



بسم الله الرحمن الرحيم


هل الرجل مثل المرأة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:

إن كثير من أبناء وبنات الإسلام من يتشدق ويطالب بالمساواة بين الرجل والمرأة ..والمبالغة في ذكر حقوق المرأة والزوجة وهذه المطالبة هي من المطالب البارزة لمنافقي هذا العصر
( العلمانين) الذين ينادون بالمساواة في العمل وتولي المناصب والقيادة والمساواة في المناهج التعليمية والمساواة بينهما في كل المجالات سياسيا" وإقتصاديا" وإجتماعيا" وإعلاميا" بل يريدون المساواة في جميع المجالات البشرية.

حتي وصل بعضهم من التخلف والجهل المطالبة في المساواة في الولادة والإنجاب إلى غير ذلك من الترهات الساذجة ...
فهؤلاء يتحاكون إلى دستور غربي يريد القضاء على الإسلام وأهله.
وقد ينزلق بعض الفضلاء خلف هذه الدعاوات الباطلةفكانت لزاما" أن نبين الحقيقة ونكشف بطلان هذه الدعوات المنحرفة.....
فإليكم هذه الأدلة على نفي تلك المساواة بين الرجل والمرأة

فهناك جملة من الأدلة متفرقة المصادر تؤكد قضية عدم المساواة بين الرجل والمرأة وإنني لأتعجب منهم ومن تفكيرهم العقيم السقيم في ذلك فهل يحتاج نور الشمس إلى نور...

وليس يصح في الأذهان شيء

إذا احتاج النهار إلى دليل

وإليك جملة من الأدلة الواضحة التي لاتحتاج إلى مزيد بيان وإيضاح:
1-أن الرجل هو الأصل في بداية الخلق والمرأة هي الفرع فخلق الله آدم بيده ونفخ فيهرمن روحه وخلق أمنا حواء من ضلع أعوج من آدم عليه السلام.
2-قال تعالى ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة)
فأعطى الله درجة أعلى تميز الرجال عن النساء.
3-قوامة الرجل عليها قال تعالى الرجال قوامون على النساء)والقوامة تشمل كل شي فاللفظ عام .
4-تنتفي المساواة في أن الله أحل للرجل التمتع بالجواري والإماء ولايجوز للمرأة أن تتمتع بالعبد الذي تملكه.
والدليل قال تعالى ومن لم يستطع منكم طولا" أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ماملكت أيمانكم)
5-لم يبعث الله من الرسل والأنبياء إلا رجالا" بل في جميع الأديان البشرية فالزعامة والمناصب الدينية للرجال.
بل إن أغلب العلماء والبارزين في كل المجالات هم رجال وتغيب المرأة عن ذاك حتى في تاريخ أوربا الحديثة والقديمة فالرجل هو البارز في ذلك وليس المرأة.
6-الخطاب في القرآن جاء موجها" للرجل والمرأة تابعة له ولم يأت الخطاب للمرأة إلا في عدة مواضع..
كما أنه لم يرد في القرآن اسم امرأة إلا مريم ابنة عمران عليهما السلام وحين يتحدث القرآن عن أي امرأة من نساء الأنبياء أو الملوك والكفار وغيرهم فإنه ينسب المرأة لزوجها مثل امرأة نوح ولوط وفوعون وأبي لهب.
بل إن امرأة فرعون من سيدات نساء العالمين وحين ذكرت في القرآن جاءت منسوبة إلى طاغية الدهر فرعون.
وإن لم تنسب لزوجها نسبت لولدها
قال تعالى وأوحينا الى أم موسى ).
الخطاب القرآني دائما مايذكر الأباء دون الأمهات مع أنه شامل للأب والأم ولكن يعبر عنه بالأبوة قال تعالى: ( قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم....)
دائما يكون النسب في القرآن للوالدين أو بلفظ الأولاد والأولاد يشملون الذكور والإناث ولكن من المعروف أن الأولاد جمع ومفردها ولد وهو الذكر.ولايمكن أن يطلق لفظ البنات مستقلا"ويشمل الجنسين الذكر والأنثى .
7-قال تعالى: ( وألفيا سيدها لدى الباب)
فوصف الله الزوج بأنه سيد لزوجته.
8-شهادة الرجل تساوي شهادة أمرأتين كما جاء ذلك في آية الدين.
9-إذا مات الزوج فعلى الزوجةعدة تعتدها في بيت زوجها تعظيما لشأنه وليس للزوج عدة إذا ماتت زوجته.
10-من الملاحظ في واقعنا المعاصر هو أن أغلب المهن والأعمال الخاصة بالمرأة يكون أساتذتها رجال فالموظة والأزياء والتجميل حتى حتى في الطبخ يكون من يمارسها في الأغلب رجال مع أن هذه الأعمال من خصوصياتهن....
ومن الملاحظ أيضا" في عصرنا أن هناك عيدا" يسمونه عيد الأم ولايوجد عيد للأب أليس هذا هو التناقض فأين المساواة التي يدعونها...
ومن الملاحظ أيضا والمقرر في النفوس أن طفولة الولد تختلف عن طفولة الفتاة حتى في اللعب فالولد يقتني لعبة السيارة والبندقية ولايمكن أن يلعب بدمية أو يلعب بأدوات الطبخ وغيرها من الألعاب الخاصة في البنات...
11-قال تعالى ليس الذكر كالأنثى) . فنفي المساواة واضح بين في هذه الآية.
12-أن أحكام الملاعنة والظهارخاصة بالرجال دون المرأة.
13-وصف الله تعالى المرأة بأنها متاع للرجل وشهوة من شهوات الحياة التي زينها الله له
قال تعالى زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين....)
14-أن الله اشترط على المرأة موافقة أهلها في الزواج قال تعالى فانكحوهن بإذن أهلهن ) مع أن الرجل يتزوج بدون أذن من أحد.
15-وضع الله العصمةوالطلاق بيد الزوج وليس للمرأة حق في ذلك .
16- أن لغتنا العربية ترفض المساواة أيضا" فهناك ( نون النسوة) و(واو الجماعة) كما أن الحديث والكلام مع الرجال يختلف كليا" عن الحديث والكلام مع المرأة في كل شي بالأسلوب والتركيب والصياغة ...
ومن أدلة التفريق في هذا المجال هو أننا نفرق في المسميات فنقول للرجل السيد وللمرأة السيدة حتى في لوحاتنا الإرشادية فنفرق بينهما بل وتجد أننا نقوم بالرسم لشكل المرأة بدلا" عن الكتابة في بعض الأماكن التي يرتادها الجنسين كما أننا نفرق بينهما فنضع بابا" يكون للنساء وباب يكون للرجال وعليه فقس....
17-علم الأحياء ينفي المساواة فثبت أن (الخلايا، نسبة الدم، حجم القلب، الهرمونات، القوة الجسدية...) وغيرها تختلف بين الرجل والمرأة فالفروق الجسدية داخليا" وخارجيا" ترفض المساواة.
ومن أدلة التفريق بين الرجل والمرأة جسميا" هو أن الرجل لو أراد اغتصاب امرأة في حالة إغماء لتمكن من ذلك واستطاع من ممارسة الجنس معها بل ممكن أن تحمل منه...
بعكس الرجل فلو كان في حالة إغماء لما استطاعت المرأة من ممارسة الجنس معه أبدا".
18-ومن الأدلة العقلية في نفي المساواة هو أن البهائم ترفض المساواة بين الجنسين ومثال ذلك واضحا" في الأسد فهو يخالف اللبوة في الوظيفة والعمل كما أن الديك لايشبة الدجاجة..وعلى هذا فقس...
19-أن الإسلام فرق بين الذكر والأنثى حتى في النجاسةالبول فبول الغلام ينضح عليه الماء ولايلزم غسله بالعكس من بول الجارية الصغيرة.
20-إن الأولاد يكون نسبهم للأب دون الأم فيسمون بأبائهم لا أمهاتهم رغم تلك المشقة التي عانتها الأم في الحمل والإنجاب .كما أمر الله تعالى بذلك ادعوهم لآبائهم هو أقسط عن الله) فيكون نسب كل مولود للأب وليس للأم ..
وجميع البشر يقرون بهذا.....

〰〰〰〰〰〰〰〰〰

هذه جملة من الأدلة التي قد جمعتها لبيان نفي المساواة بين الرجل والمرأة ....ولكن أما آن لمنافقي هذا العصر أن يتطهروا من هذه الأفكار الغربية الشيطانية...
إن عدم التساوي الذي أكده القرآن بين الرجل والمرأة لايعني دونية المرأة واحتقارها بل يعني الاختلاف.
فالسماء ليست مثل الأرض
والشمس لاتشبه القمر
ولا الليل سابق النهار
وكل في فلك يسبحون

كتبه: عبدالعزيز سالم شامان الرويلي


 1  0  701
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-23-1435 03:57 صباحًا ممدوح صفوق الدغماني :
    مقال رائع جداً يابو سالم وحفظك الله من كل شر,استمر ولا تتوقف


    لك مني تحيه وسلام ياصديقي العزيز.....

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:27 صباحًا الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018.