• ×

آمال وطموحات أهالي الجوف تصطدم بمشاريع متعثرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



في زمن قد مضى للتو أيقنت الجهات العليا أن قطار التطور الذي سبق وإن بدأ يجول مناطق المملكة وبسرعة يسابق فيها الزمن منذ عشرات السنين لم يكن ضمن مساره وتخطيطه وبكل اسف محطات توقف في مدن الجوف وبعد هذه السنين العجاف كانت الجوف وما زالت شامخة بأهلها وكرمها تنتظر لحظة الفرج لتكمل مسيرة تطور وطن .
فكانت اللحظة التي انتظرها الجميع ففي صبيحة يوم من الايام أصبحنا على توجيه كريم سامي يقضي بتخصيص ميزانية غير مسبوقة تستهدف الجوف لتنظم الى ركب التطور فكانت ميزانيتها بالمليارات فاستبشرنا الخير وكأن لسان حال بعضنا بدأ يردد (الحمد لله في كل تأخيره خيرة ) ( ومن صبر ظفر) فبدأت أحلامنا تعاودنا فهذا مهتم بتطوير التعليم وذاك يكتب عن حاجتنا للخدمات الصحية ومرافقها وآخر ينبه ويؤكد أن من أولويات الجوف شق الطرق وإنشاء الكباري والجسور وبناء الحدائق والمنتزهات وكاتب قد تعب من المطالبة في زيادة رحلات الطيران من وإلى الجوف فأيقن إن تعبه لم يذهب هدرا ولكن وكما كنا نعتقد أننا أصبحنا على ساعة فرج فقد أمسينا على واقع مرير تبخرت من خلاله أحلامنا .

فما زالت مدارسنا متهالكة ومستأجرة ومشروع تملك الاراضي ما زال حبر على ورق وبكل حزن وأسى مازالت طائرات الاخلاء الطبي الاردنية تجوب في سماء الجوف تنقل مرضانا الى الاردن وفي المقابل ما زال مستشفى الامير السديري بالخدمة صامدا ومن حوله أبراج خالية لم تكتمل ومستشفى بدأ تشيده تخصصي وانتهى بأمر الوزير إلى مستشفى عام قبل أن يكتمل ويشتغل ... وفي وقت كنا ننتظر فيه تحسين الطرق وتحقيقها لمبدأ السلامة فكان مشرعها الاول لتطويرها مطبات بتصاميم عشوائية تفتقد هدفها الاساسي بتحقيق السلامة ..وفي نفس الوقت كنا على وشك الاحتفال بافتتاح الجسور فاكتشفنا انها لم تكن إلا كسور عطلت حركتنا ومصالحنا .. كنا ننتظر زيادة رحلات السعودية واذ بنا نتفاجأ بتقليصها .

أيها المسئول أينما تكون ليكن بعلمك إننا في لحظة الفرج كان سقف آمالنا قد ارتفع فكنا قد أحسنا الظن بك وقلنا ليس فقط سيتم الاستدراك لما أخفقتم به سابقا ولكن كنا نتوقع منك أيها المسئول أن تتبنى مفهوم التنمية الحضاري للمنطقة وتصعد بأفكارك لتلامس طموحاتنا كبناء المدن الصناعية والاقتصادية وإن تجلب الاستثمار للمنطقة فهي غنية بكثير من المصادر والموارد الجاذبة وكنا نتوقع منك أن تعزز مفهوم التنمية الشاملة للمنطقة وان تساعد على تطوير الانتاج المحلي الذي تميزت به المنطقة عن باقي مناطق المملكة من تمور النخيل وزيت الزيتون والقمح والبرسيم وتعمل على تنفيذ خطط الاسكان وتوزيع المنح فأنت تعلم بحكم مسئوليتك إن المسكن من أهم مقومات معيشة المواطن الاساسية .

أين أنت أيها المسئول عن تنفيذ مشروع المدينة الرياضية ونادي العروبة بالجوف وانت تغتال فرحته بالصعود لدوري الاضواء وهو سيضطر ان يلعب جميع مبارياته خارج حدود الجوف فماذا أنت قائلا للجماهير ..؟؟انظر إلى كثير من مشاريعك المتعثرة والتي من المفترض أن تكون مشاريع إنجاز وتطور والتي ايضا كان من المفترض إنها تحكي قصة نهضة منطقة فقل لي بربك أين تكمن المشكلة ..؟؟ فالدعم المادي قد توفر وكثير من الاجراءات قد تيسرت ... سأجيب عنك بالنيابة فقد سئمنا كثرة أعذارك وتبريراتك .

المشكلة تتلخص بإدارتك لمشاريعك .. فلم تحسن التخطيط ولم تظهر الاهتمام ولم يكن لديك برامج متابعة وقد وقعت بالخطأ حيث بدأت فاخترت مقاول بالباطن قد حضر في الاصل من الباطن أيضا ... فغابت عنك جودة العمل و لم تبني حولك فريق عمل تعتمد عليه استفردت بالقرار فكان خطؤك اكثر من صوابك والدليل مشاريعك المتعثرة حتى ساعة كتابة هذا المقال وعلى سبيل المثال: مشروع الدوار المائل ما زال مائل التنفيذ : جسر الصناعية بدأ بحفرة استمر حفرها لأكثر من سنة ومن ثم توقف العمل والان يدبي دبيب النمل ( على طاري النمل ماهي اخر اخبار دوار النملة ): كثير من مشاريع المباني الرسمية وكذلك المدارس مازالت متعثرة .

مشروع طريق الملك سعود لم يحفظ له اسمه على الاقل لإنجازه كما يجب وما زال متقطع الوصال. مشروع توسعة المطار تم التنفيذ بعد جهد جهيد ولكن بكل أسف لم يتم تشغيل الرحلات الدولية ولم يتم زيادة الرحالات الداخلية تبعا للتوسعة. مشاريع المياه والصرف الصحي بدأت قبل الامر السامي بأكثر من عشر سنين وشملها التعزيز ولكن بكل أسف مكانك راوح إلا ما ستناه الهوى .

والمتأمل في واقع حال المشاريع الحكومية بمنطقة الجوف لا يملك سوى الدهشة من تأخر هذه المشاريع وأحياناً توقفها مع توفر الاعتمادات المالية والتي كنا نعتقد إن بغيابها تغيب المشاريع ولكن وكما اشرنا في البداية إن خلاصة مشكلتنا تكمن في ادارة المشاريع وأترك لكم أيها الاخوة القراء والمسئولين التعليق وإضافة ما ترونه يخدم بهذا الاتجاه مع الشكر لكم مقدما ولعلي في ختام مقالي هذا أطرح بعض ما يخدم في تنفيذ المشاريع بوقتها المستهدف وبالجودة المطلوبة :

1- إقرار عقد (فيدك) وهو عقد ينظم العلاقة بين المقاول وصاحب المشروع ويحدد المسؤوليات والواجبات وآليات العمل

2- الاعتماد على الشركات ذات الكفاءة العالية وإن كانت اجنبية.



كتبه / كريم الراشد



بواسطة : كريم الراشد
 3  0  1.0K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-04-1434 04:16 مساءً ابو محمد :
    ( على طاري النمل ماهي اخر اخبار دوار النملة ): ههههههههه ابدعت والله ما قصرت
  • #2
    08-05-1434 05:21 مساءً الرويلي :
    تميز متواصل في طرح المواضيع المفيدة
    وبعد:
    يوجد فجوة مقدارها أعوام عديدة بين المشاريع والتطبيق الفعلي بجميع المناطق.
    هناك فجوة مقدارها أعوام بين الوزراء والأمانة
    هناك فجوة بين الحكومة ومتابعة ومراقبة ومحاسبة المتأخر في تطبيق المشاريع .احترامي وتقديري لك
  • #3
    08-17-1434 08:50 مساءً سند صالح الرويلي :
    لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي

    اخي كريم لاتخسر حبر قلمك
    يكفينا خسارة اموال تلك المشاريع التي سرقت ولم نرى على الارض الا الحفر

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 صباحًا السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018.