• ×

اليعسوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"

بسم الله الرحمن الرحيم

اليعسوب



تريث إن الزمان إقباله إدباره محطة تلو الأخرى يلوح في ثناياها السرور والحبور على جرح قلب وكسر يد ودمعة رقراقة تسيل إلى جدول الحياة ليشرب منها كل هم ممزوج بطعم الزنجبيل وغم بطعم القهوة العربية فيبكي الطفل ويشيب الرضيع ويعود للوجود حدائق وإزهار وبساتين وأطيار ملك يتيم لا يعرف المعروف ولا ينكر المنكر يدور حول نفسه كما تدور الرحى في يد عجوز ثكلا تجر الحان الحزن وتتجرع مرارة الصبر .
إن الزمان غريب ظلمة ونور تكسوه ظلمه في قنديل الشيخ الأعمى وقوده دم الإنسان وزفرة الحيارى تأجج الصراع في القنديل وتضرم نار الشك واليقين.
وهنا تكمن الفوارق عندما يتعرى الإنسان من مقوماته خارج الحدود فلا بكاء للأرض ولا قبول في السماء.

فلا تسلني.....!!

إن العقول مشارب من كل فج عميق كأنها أسنمة البخت تتوارى تارة خلف حجاب النور نائمة على أغصان الياسمين باعثة أعذب لحن يحمل الحياة لروح الظلمة في النفس البشرية وفي طور اليقظة تلتف حول بعضها فتطعم (الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ) (مِنْ ضَرِيعٍ * لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ ).
وفي حشرجة انبعاث الأمل تتوطد أركان على لؤلؤة في أعماق المحيط لا نعلم من يحرسها كلما توطد ركن زمجر نافخا غبار السنة والنوم ليصاب اليعسوب بمرارة وأشدها سراب الحقيقة أم حقيقة السراب وان كل ما يراه لا وجود له في مخيلته.
ولكني لا اعلم هل هي وجهة نظر أم نظر للوجهة هل هي تضاد في الجوهر أم اختلاف في الموضوع تشدق في الكلام يجتث الأصل الطيب وفرعه في السماء .
وحينئذ لا تأخذه لومة لائم في حله وترحاله مما كسبت يداه إما لها أو عليها فيقول اقبلوا في زوايا هذا البيت منعطفات الفقر وطرق الغنى أين مصباح علاء الدين ليقودنا إلى مغارة علي بابا والأربعين حرامي .

فيتهادى الشيخ وتركع العجوز ليلتقطا كسرة الخبز من فم الزمان فيصرخ فيهما لو كان لي لسان وشفتان لفضلت السكوت على الشهادة حتى لا اتهم بالخيانة ...!
فسمع الزمان صوت أتاه من خلفه أنت بيروقراطي حتى النخاع راديكالي من القمة إلى القاع نرجسي في الطباع مشرب بقليل من الغوغائية ولكنه لم يخبرنا هل هو يميني أو يساري أو مستقل ؟

ولكني أقول ما قاله الله : بسم الله الرحمن الرحيم

(وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)


بواسطة : جمال الفالح
 2  0  795
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-04-1434 04:24 مساءً أحمد مهنا الفالح . :
    مقال رائع أبو فالح . سﻻمت يداك
  • #2
    08-04-1434 07:04 مساءً نايف الشمري :
    يعطيك العافيه مقال رائع من رجل رائع

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:36 صباحًا الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.