• ×

مع خالص تحياتي للمبتعثين والمبتعثات رعاهم الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"


بسم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

مع خالص تحياتي للمبتعثين والمبتعثات رعاهم الله



احمد الله مولي المتقين, وصلات ربي وسلامه على إمام الصالحين معلمنا رسول الله الصادق الأمين.

انتم ذخر الأمة بعد الله وقادتها القادمون, يفخر بكم الآباء والأمهات, والأصدقاء والصديقات,

والمعلمين والمعلمات. عند ما تعودون بكنوز العلوم وبالشهادات العاليات .

( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ)

( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)

بالعلم الخالص لوجه الله, تنالون أعلى الدرجات في الدنيا والآخرة, بالعلم تر تقي الأمم وتسود.

انتم أحفاد من سادوا العالم بفضل من الله ثم بتمسكهم بعقيدتهم, ونشر النور الرباني في الدنيا أجمع.

( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ).

أخواني وأخواتي , أبنائي وبناتي :

يجب ان تعلموا ان قلوبنا معكم نسعد لسعادتكم ونحزن لحزنكم , لاسيما في هذا العصر الذي كثرت فيه الفتن

واختلط فيه الخير بالشر, والصالح بالفاسد. لا تنبهروا بالحضارة المادية الدنيوية المخالفة للشريعة الاسلاميه

- (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا)
- (فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ)
- ( مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ(15)( أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ ۖ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

هل سألتم أنفسكم عن سبب السقوط المدوي لأمتنا بعد أن كانت القائدة الرائده .!!

لعلكم تجدون جوابا بعد قراءة التالي :-


"من جورج الثاني ملكِ إنجلترا والغال والسويد والنرويج، إلى الخليفةِ ملكِ المسلمين
في مملكةِ الأندلسِ صاحبِ العظمة "هشام الثالث" الجليلِ المَقَامِ، بعد التعظيمِ والتوقيرِ:

فقد سَمِعنا عن الرُّقِيِّ العظيمِ الذي تتمتَّع بفيضِه الصافِي معاهدُ العلمِ والصناعاتِ
في بلادِكم العامرةِ؛ فأردنا لأبنائِنا اقتباسَ نماذجِ هذه الفضائلِ؛ لتكونَ بدايةً حسنةً في اقتفاءِ أثرِكم،
لنشرِ أنوارِ العلم في بلادِنا التي يسودُها الجهلُ من أربعةِ أركانٍ، ولقد وضعنا ابنةَ شقيقِنا
الأميرةَ "دوبانت" على رأسِ بعثةٍ من بناتِ أشرافِ الإنجليز، تتشرَّف بلثمِ أهدابِ العرشِ،
والْتماسِ العطفِ؛ لتكونَ مع زميلاتِها موضعَ عنايةِ عظمتِكم، وحمايةِ الحاشيةِ الكريمة،
وحدب من لدن اللواتي سيتوفرنَ على تعليمِهن، ولقد أرفقتُ مع الأميرةِ الصغيرةِ
هديةً متواضعةً لمقامِكم الجليلِ، أرجو التكرُّمَ بقَبُولِها مع التعظيمِ والحبِّ الخالصِ.

من خادمِكم المُطِيع جورج الثاني ملك إنجلترا".

المصدر:- كتاب "العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى" للمؤرخ الإنجليزي السير جون دوانبورت.
يقول :
المؤرخ الامريكي (فيكتور روبنسون :

(كانت أوروبا في ظلام ‏حالك، في حين كانت قرطبة تضيئها المصابيح، ‏وكانت أوروبا غارقة في الوحل، في حين كانت ‏قرطبة مرصوفة الشوارع"‏. وإننا لنلمس فضل المسلمين وعظيم أثر ‏مجدهم حينما نرى بأسبانيا الأراضي المهجورة التي ‏كانت أيام المسلمين جنات تجري من تحتها الأنهار، ‏فحينما نذكر تلك البلاد التي كانت في عصور ‏العرب تموج بالعلم والعلماء، نشعر بالركود العام ‏بعد الرفعة والازدهار.‏ )

ملك بريطانيا (جون لاكلاند) يعرض الدخول تحت ظل دولة الخلافة الإسلامية

في عام 1213م أرسل (جون لاكلاند) ملك إنجلترا وفدا سرياً مكونا من ثلاثة أشخاص إلى (محمد الناصر) حاكم المغرب وإفريقيا وإسبانيا جاء فيها أنه يسره أن يضع بريطانيا أمانة بين يديه ويتخلى عن الاعتقاد بالديانة المسيحية ويتمسك ويلتزم بكل إخلاص بدين وعقيدة محمد.

ولكن محمد الناصر رفض هذا العرض لأنه عدَّ ملك إنجلترا أحمق لا يستحق التحالف معه، ومما جاء في رده:

" لم أقرأ أو أسمع قط أن ملكاً يمتلك مثل هذه البلاد المزدهرة الخاضعة المطيعة له عن طواعية، يقوم بتدمير سيادته واستقلاله بجعل بلده الحر يدفع الجزية لغريب، فماً أنها يجب أن تكون ملكه وحده.. ".

ثم برر رفضَ عرض ملك بريطانيا بالحلف معه لأنه: " ملك ضيِّق الأفق والتفكير وأحمق وخرف وغير جدير بالتحالف معي ".

ولما قرأ الملك رد محمد الناصر بكى، وغضب من الوفد وطالبهم بأن لا يجعلونه يراهم مجدداً.

المصادر
تاريخ سوريا، للكاتب السوري نادر العطار.
العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى، للمؤرخ الإنجليزي جون داونبورت.
صحيفة صنداي تايمز 22/10/1978 نقلاً عن كتاب ( The Tatars Khan`s English) للمؤرخ الإنجليزي الخبير بشؤون القرن الثالث عشر الميلادي (Gabriel Rany).‏

لو دونت نماذج من ما كتب عن أمجاد أمتكم لطال المقال , ومن أراد لاستزاده ليقرأ ما كتبه المؤرخون.

قد تواجهكم بعض المواقف منها :-

1 - من يحاول أن يشككم في دينكم ويدعوكم لدينه , من المؤكد أنكم تذكرون موقف بلال رضي الله عنه , وانه ضرب أروع الا مثله في حب رسول الله صلاة ربي وسلامه عليه والذود عن دينه والثبات عليه ولم يثنه عنه أشد العذاب, الصخور الملتهبة ,المسودة من حرارة شمس مكة - شرفها الله , استشعروا صموده وموقفه واثبتوا ثباته تنالون العز والشرف في الدنيا والآخرة .

فكيف به رضي الله عنه وهو عاري الجسد مكبل بالقيود بعنف, ثم توضع على صدره الصخور التي تكاد تتبخر من شدة حرارة الشمس .
الحب الصادق لعقيدته هو القوة الخارقة التي سرت في دمه وعظمه ولحمه ومنحته الصبر على تحمل اشد العذاب.
هذا الموقف الذي مارسه جميع من شهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا رسول الله عليه الصلاة والسلام , الصادقين في حبهم لدينهم ورسولهم العظيم صلاة ربي وسلامه عليه ,الذين اصطفاهم سبحانه لنصرة رسوله وعزة دينه . ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ)

والثقافة الدينية هي التي تعينكم بعد الله في مثل هذا الموقف (وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)
قال عليه الصلاة والسلام:
(من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين وإنما أنا قاسم والله يعطي ولن تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله.)
ثقافتك الدينية السلاح القوي الذي تنتصر به على نفسك
وشياطين الجن والأنس بإذن الله , تتحقق به السعادة لك ولأمتك في الدنيا والآخرة.

2 - قد تواجه ببعض من يغريك بالجاه او المال , ليستغل احد مواطن القوة فيك لتسخيرها لمقصده الذي يمكن
أن يضر بأمتك ودينك وبلدك .
وقد تزين لك نفسك العرض وقبوله ,او تسول لك التمرد بمعصية الله , هنا تذكر موقف القائد الخالد- خالد بن الوليد رضي الله عنه عندما نفذ أمر أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه بتسليم قيادة الجيش لأبي عبيده رضي الله عنه تواضعا منه وخدمتا لدينه .
ولو لم يكن هدفه أعلا كلمة الله ,لأنقلب بالجيش واستأثر بالقيادة والسلطة وأقام دولة برئاسته, لكن حبه لعزة
ا لإسلام وإعلائه وجمع كلمت الأمة , جعلته ينكر ذاته ويبعد شهوات نفسه ويضل جنديا في سبيل الله ,
يا له من موقف رائع وشجاع ونبيل.
كيف لا وهو الذي شرب من النبع الصافي نبع محمدا صلاة ربي وسلامه عليه.

3 قد يتعرض لك بعض النساء الساقطات المحملات بجميع انواع الرذيلة والفحش والامراض , وقد تغريك
أحداهن بحسن او مال .
احذر الضعف وتذكر موقف سيدنا يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز:
( وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ )
لقد تحمل السجن وأنواع الأذى بسبب قوة إيمانه وطاعته وانقياده لأمر جبار السماوات والأرض سبحانه , المطلع على خفايا النفوس ولأن حبه لهذه الأوامر وتمكنها من نفسه وروحه أصبحت سدا منيعا دون فعل المعصية.
وإن غلبك الشيطان وضعفت ونسيت العقاب الرباني, وأمرتك النفس الأمارة بالسوء فتذكر قول الشاعر:-

سأترك ماءكم من غير ورد *** وذاك لكثرة الوراد فيه

إذا سقط الذباب على طعام * * * رفعت يدي ونفسي تشتهيه

وتجتنب الأسود ورود ماء * * * إذا كان الكلاب ولغن فيه

ويرتجع الكريم خميص بطن * * ولا يرضى مساهمة السفيه.

لا نخاف عليكم الموت الحقيقي بقدر ما نخاف عليكم موت العزة والكرامة عندكم وانتم أحياء, ولو صلت لطال المقال.
( المؤمن كيس فطن حذر)

لتكن الدعوة إلى الله , وتعريف الناس بدينك هدفك الأهم , كن قدوة حسنة واحرص على الثقافة الدينية فهي خير معين في ذلك (من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين), فهذا من أسباب التوفيق والفلاح والنجاح, واقل ما تقدمه لخدمة دينك.
(وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

أحذر أن تتعلق بغير الله, وان تتوكل على غيره ؛

لا يخطر ببالك أنك إذا نلت الشهادة بالتقدير المرتفع مع مرتبة الشرف أنك ضمنت مستقبلا سعيدا مأمون
العواقب ونسيت الرازق العظيم سبحانه الذي بيده ملكوت كل شي.!!
ولا تركن للواسطة ان وجدت فلن يتم امر إلا بإرادة الله سبحانه ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا-2-وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا )
واذكرك ببعض المعوقات التي قد تواجهك عند عودتك ,منها مايلي:-

لم توضع خطة لتعين المبتعث فور عودته من بعثته , وقد تطول فترة انتظار الوظيفة.!!
ولو استطعت ان تتعرف على حاجة بلدك من الصناعات التي شاهدتها خلال بعثتك , ثم تقوم بتصنيعها ولو بالمشاركة مع زملائك إن لم تستطع تنفيذها لوحدك. لكان ذلك أعظم انجاز تقوم به لخدمة نفسك وإنعاش اقتصاد
وطنك .
حاول ان تستفيد ممن سبقك بالتخرج , ومعرفة المعوقات التي واجهتهم لتتحاشاها مستقبلا , واعلم ان هذا سبب ولا تتعلق إلا بالله سبحانه مسبب الأسباب .

كن طموحا وذو همة عاليه :
قال الشافعي رحمه الله :
أمطري لؤلؤ جبال سرنديب ;;;;;;;;; وفيضي آبار تكر ورا تبرا
أنا إن عشت لست اعدم قوتا;;;;;;;;;; وإذا مت لست اعدم قبرا
همتي همت الملوك ونفسي ;;;;;;; ::: نفس حر ترى المذلة كفرا.
وقال ابن الجوزي رحمه الله:
من علامة كمال العقل علو الهمة , والراضي بالدون دني .


من حكم العلماء :
قال الإمام ابن قدامه المقدسي رحمه الله:
(أعلم أن مدة حياتك محدودة، وأنفاسك معدودة، فكل نفس ينقص به جزء منك، والعمر كله قصير، والباقي منه هو اليسير .. واعلم ـ رحمك الله ـ أن هذه الدنيا سوق متجر الأبرار، وحلية السباق بين الكرام الأخيار، ومحل تحصيل الزاد للسفر الذي ليس كالأسفار.
فبادر رحمك الله قبل فوات إمكان البدار، واغتنم أنفاسك العظيمة المقدار، واذرف دموعك على ما سلف من تفريطك، فإن القطرة من الدموع من خشية الله تعالى تطفئ البحور من النار .(

وصية العالم الجليل موفق الدين ابن قدامه المقدسي.



كتبه/ بشير المسباح



 1  0  832
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-27-1434 01:24 مساءً عبددالله :
    جزاك الله خير


    لوناديت لأسمعت حيا (((((( لكن لاحياة لمن تنادي

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:38 مساءً الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018.