• ×

(اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ۖ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط





الحمد لله ولي المتقين , قال سبحانه وقوله الحق : وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ)
وصلاة ربي وسلامه على سيدنا وهادينا للخير والفلاح محمد بن عبدالله الذي دلنا على طريق السعادة والنجاح في الدارين.
قالها بكل ثقة بالنفس مبتغيا رضى الله وتوفيقه الاستاذ الفاضل/ سامي العليان جزاه الله عنا كل خير عند كتاب عقد ابنتيه :
يقول الرسول صلاة ربي وسلامه عليه : أولم ولو بشاه . وانتم أولمتم بأكثر من ذلك , فشرطي ان لايكون قصر أفراح ولا ولائم ويكتفى بهذا , وابنتاي جاهزتان لزوجيهما .
لقد سر الحضور بهذا الموقف الكريم وإنها لت الدعوات الصادقه بالصلاح والبركة
لهذه الزيجة المباركه بإذن الله والمبتغى بها رضاه سبحانه وتعالى , تقبل الله من الجميع,
وجعلها سنة حسنه في ميزان حسناته.
وبعد يومين تقريبا فعل نفس الشي الاستاذ الفاضل / فهد العليان في زواج بنته المبارك بإذن الله . لقد سعدنا بنبل وكرم هذا ن الأستاذان وأكبرنا هما .
ولا تفي بحقهما عبارات الثناء جميعها, بارك الله فيهما ووفقهما بالدنيا والآخرة.
كلمات توزن بالذهب...

مجتمعنا بحاجه لمثلهما وان كانوا موجودين لكن قلة , بارك الله في الجميع وكثرهم في المجتمع.
كلنا نؤمن بان هذا هو الصواب لكن مع الأسف لا نفعل ..إرضاء للخلق لا إرضاء لرب الخلق !!
(من التمس رضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس) أخرجه الترمذي في السنن.

الا نريد التوفيق والسعادة لبناتنا وأولادنا .؟

هل ندرك هذا بسخط الله أم برضاه.؟!!!

بالغنا كثيرا بالترف والتفاخر والإسراف في حفلاتنا وأفراحنا غير مبالين ولا سائلين عن الحلال والحرام, وكثيرا ماكانت العواقب محزنه ومؤلمه ولم نعتبر .!!!
وما نحن في هذه الأفعال إلا ان نكون من احد الفئتين :-

فئة- عبوديتهم لله سبحانه في أفعالهم وأقوالهم , هؤلا قال فيهم سبحانه:

وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(63)وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا(64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا(65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا(66) وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا(67)الفرقان. إلى اخر الآيات. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هؤلا الذين فضلوا رضى رب العالمين فوق ما يرغبون ويحبون , فقد وعدهم سبحانه بجنات
فيها من النعيم ما لا رأت عين ولا سمعت أذن ولا خطر على قلب بشر, نسئل مولانا من واسع فضله.

وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ ۖ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ(108)
وفئة- عبوديتهم للجاه والمنصب والمال والملذات والتفاخر والتكبر والهوى, غير مبالين بالأوامر الربانيه ورضاه وسخطه , همهم تحقيق ما خطر على بالهم دون كوابح إيمانيه, نسئل الله لنا ولهم الهداية والرشاد, وقد قال سبحانه فيهم :

أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ۚ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا(44)الفرقان
نعم كالأنعام وأضل سبيلا. ومن اصدق من الله قيلا؟

وقال عزوجل:
أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ ۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ) الجاثيه 23

أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ(16) البقره
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ ۚ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ(175) البقره

أيا عبد كم يراك الله عاصيا حريصا ـــــــــــــ على الدنيا وللموت ناسيا
أنسيت لقاء الله واللحد والثرى ويوما ـــــــــــــ عبوسا تشيب فيه النواصيا
لو أن المرء لم يلبس ثيابا من التقى ـــــــــــــ تجرد عريانا ولو كان كاسيا
ولو أن الدنيا تدوم لأهـــــــــــــلها ــــــ ــــ لكان رسول الله حيا وباقيا



(وَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ) التو به 85

اِعْلَمُوا أَنَّمَا اَلْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي اِلاَمْوَالِ وَالاَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ اَعْجَبَ اَلْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي اِلاَخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا اَلْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ" [سورة الحديد، الآية: 20

هنا القدوة الحسنه التي ينال بها الفلاح والنجاح :-

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِى الْعَجْفَاءِ السُّلَمِىِّ قَالَ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ :" إِيَّاكُمْ وَالْمُغَالاَةِ في مُهُورِ النِّسَاءِ فَإِنَّهَا لَوْ كَانَتْ تَقْوَى عِنْدَ اللَّهِ أَوْ مَكْرُمَةً عِنْدَ النَّاسِ لَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَوْلاَكُمْ بِهَا مَا نَكَحَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- شَيْئًا مِنْ نِسَائِهِ وَلاَ أَنْكَحَ وَاحِدَةً مِنْ بَنَاتِهِ بِأَكْثَرِ مِنِ اثني عَشَرَةَ أُوقِيَّةً وَهِىَ أَرْبَعُمِائَةِ دِرْهَمٍ وَثَمَانُونَ دِرْهَمًا وَإِنَّ أَحَدَهُمْ لَيُغَالِى بِمَهْرِ امْرَأَتِهِ حَتَّى يَبْقَى عَدَاوَةً في نَفْسِهِ فَيَقُولُ : لَقَدْ كُلِّفْتُ لَكِ عَلَقَ الْقِرْبَةِ " .
رواه الخمسة وأحمد والحاكم والبيهقي واللفظ له وغيرهم وصححه الشيخ الألباني رحمه الله .
(إن من يُمن المرأة تيسير خطبتها وتيسير صداقها وتيسير رحمها)) رواه أحمد والحاكم والبيهقي وحسنه الألباني.
لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ [الأحزاب:21].
منزه سيدنا ومعلمنا وقدوتنا رسول الله عليه صلات ربي وسلامه عن النقص لقد كمله سبحانه وتعالى ,
فلما لا نقتدي به في كل ما نستطيع عليه من فعله .؟!!!

إن ما يحصل في قصور الأفراح من مخالفات ومنكرات تجلب سخط الله عز وجل و قد تكون سبب تعاسة وعدم توفيق بين العروسين وتنزع البركة من هذا الزواج.
الفرح والسرور مطلب الجميع ولا نجعلهما سبب شقاء وتعاسة وحسره وندامه في الدنيا وعذاب في الآخرة. ولا خير في سرور وفرح يعقبه ألم وعذاب.
نتساهل بالإسراف في أفراحنا ونتباهى به وقد يفخر بعضنا على بعض بما يسرف وقد يكون مصدر هذا المال حراما نعذب به مرتين في جمعه وفي إنفاقه يوم القيامه , ويبعدنا عن حب الله سبحانه وتعالى.!!

: يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) الأعراف 31

وله سلبيات كثيرة وخطيرة منها لا للحصر:-
تأثيره على طبقه كبيره من المجتمع خاصه المعوزين لأنه يحول بينهم وبين الزواج ,لشعورهم بالنقص لعجزهم عن فعل ما يفعله غيرهم. ومن هذه المؤثرات صعوبة طريق الحلال وتسهيل طريق الحرام .
أين التراحم بين المؤمنين , ورحمة القلوب من الانكسار .؟
إن ما يصرف على الحلأ بغض النظر عن مصروفات الكوشة والولائم والتي ترمى بدون الاستفادة منها , تزوج مجموعه من الشباب بدون تفاخر وطبقت السنة.
وما المشاكل المعقدة في الحياة الزوجية التي نسمع عنها إلا بسبب هذه الصعوبات التي وضعناها بأيدينا.
يا ناشدين السعادة كل السعادة , هي في ضلال السنة المطهره وأتباعها , بها النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة .ان تعقيدات حياتنا وكثر مشاكلنا بسبب التقليد الأعمى لأصحاب الأهواء في ضلالهم وشهواتهم .
قال تعالى (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُم بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُم مِّن شَيْءٍ ۖ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) .


إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ(166)
وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا ۗ كَذَٰلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ ۖ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ
(167) البقره

عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : أيما داع دعا إلى ضلالة فا تُبع فإن له مثل أوزار من اتبعه ولا ينقص من أوزرهم شيئا ، وأيما داع دعا إلى هدى فاتُبع فإن له مثل أجور من اتبعه ولا ينقص من أجورهم شيئا خرجه ابن ماجه في السنن .

غذاء الروح وشفاء النفوس من الجروح :-

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ.(153) البقره
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ.(142)آلعمران
وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ. الانفال(46)

وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ(146)آلعمران
وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ(46)الانفال
الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَىٰ مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ.(35) الحج

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْباركم(31)محمد

وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ(80) محمد

قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ.(10) الزمر

إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ۖ وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ(120)آلعمران

بارك الله لكم وعليكم وجمع بينكم على خير .



كتبه / بشير المسباح

 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:38 صباحًا الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.