• ×

حبة بندول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



أعتاد الناس على تناول حبوب البندول عند إحساسهم بالصداع,وقد يكون تكرار صرف هذا الدواء من قبل الأطباء جعلهم يبادرون بتناوله لتفادي ساعات الانتظار الطويله.
الحقيقة ليس لدي أي تحفظ على هذا التصرف ولكن الذي لم أصدقه هو أن يصل الأمر بطبيبة من الجنسية السودانية تعمل في طوارئ مستشفى عبدالرحمن السديري بالجوف إلى صرف حبوب البندول كعلاج للنزلة المعوية ,,هذه الحالة والتي عشتها عن قرب تجعلني أتساءل عن الفائدة من هدر الأموال في بناء المستشفيات وجلب الكوادر الطبية والعديد من التجهيزات إن كانت المسألة سوف تنتهي بحبة بندول !!؟.

بعد الإهمال الذي شاهدته,وعدم الإحساس بالمسئولية من قبل أغلب الممرضات السعوديات العاملات في قسم باطنية النساء,أدركت أن جانب المتابعة مغيب في اروقة المستشفى , لذا أدعوا الشئون الصحية وإدارة المستشفى بالذات بالاهتمام بجانب المراقبة والتقييم الفعلي للممرضات وعدم الاكتفاء بالتوظيف فقط,وقد يكون البدء بمن تديرهن هي الخطوة الأولى بنظري فحساسية هذا العمل لا تحتمل المجاملة,كما أنه لماذا لا يشارك المرضى بتقييم أداء الممرض/ الممرضة (وإن كانوا يبحثون عن السلامة) ولكن أراها فكرة تستحق الدراسة والتطبيق في ظل هذا النوم العميق الذي تعيشه الرقابة الخدمية وهبوط مستوى الجودة في خدمات المستشفى ,فحياة البشر ليست للتسلية والإهمال والتهاون حتى لو كان العلاج المناسب حبة بندول .

نسمع بمقولة المضحك المبكي والتي عشت أجواءها عندما انتفض قسم باطنية النساء للبحث عن جهاز قياس ضغط الدم,وذلك لقياس ضغط مريضة تأزمت حالتها الصحية,وللأسف بأن هذا الجهاز تم تركيبه وإبقاؤه على يد مريضة لنصف ساعة كاملة من قبل ممرضة, وهذا الشيء ليس بمستغرب,فصور الإهمال يمكن أن تشاهدها جميعا تحت سقف مستشفى عبدالرحمن السديري,ولكن الغريب أنه لا يوجد بهذا القسم إلا ذلك الجهاز اليتيم الذي يبدوا أنه يعاني من صداع مزمن, فأتمنى وقبل استخدامه محاولة تنويم المرضى في الأسرة المجاورة ولكن بدون حبة بندول .

في ظل هذا التحدي الذي تعيشه منطقة الجوف منذ عشرات السنين تجاه رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين, وفي ظل تأخر تنفيذ المشاريع الصحية, وفي ظل تدني مستوى الكوادر الطبية العاملة, وفي ظل انعدام الرقابة الحقيقية,وحتى تتمكن الشئون الصحية من كسب الرهان في ذلك التحدي, فإني أقترح عليها أن تتبنى صرف لكل منزل كمية معينة شهرية من حبوب البندول .



كتبه:م/ سليمان بن حمدان الحميد
@alhumaid_s

- - - - - - - - - - - - - - - -

 1  0  889
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-23-1434 09:58 صباحًا غريب عجيب :
    مبدع كعادتك مهندس سليمان فعلا معاناة عاشها سكان الجوف وما زالوا يعانون الالامها ولا حياة لمن تنادي
    الاجانب مهملين ومتكاسلين والسعوديات مهملات اشغلهن هالبلاك بيري وهالواتسب اب عن خدمة المرضى ومتابعتهن وادارة المستشفى نايمه في الاستراحه ومديرتهن في العرس مشغوله وعلى عينك يا تاجر وحنا ما بين هالمصلخ وما بين هتالرحيل ولله المشتكي

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:15 صباحًا الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018.