• ×

أيــن أنتم يـآمحبين محمد !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"


بسم الله الرحمن الرحيم

أيــن أنتم يـآمحبين محمد !!




أستقبلنا في هذه الايام أنباء عن ظهور الفلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي ولكن أين نحن دفاعاً عنه أين نحن عنه وهو الذي بكى شوقاً لرؤيتنا ونحن نستقبل هذا الخبر المسيء له وصامتون أذلاء أين الدول وأين حكام الدول وأين جيوشهم وأين أسلحتهم وأين قوتهم ونبي الخلق وأفضل البشر وخيرهم يهزؤن منه الغرب ويمثل شخصية غربي كافر ويسيء له عليه أفضل صلاة وتسليم , لعن الله وأعد لمن يسيء لنبيه وله عذاباً اليماً قال تعالى ( إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة واعد لهم عذباً مهيناً ) .
وقال تعالى ( إلا تنصروه فقد نصره الله ) ومن العجب في التقصير في الذب عن رسول الله انك ترى هؤلاء الامم المكتظة بدعوى المحبة للرسول فأين هي هذه المحبة في نصرته في مثل هذه المواقف.
ويمكننا أن ندافع عنه صلى الله عليه وسلم بأشياء نفعلها وقد تكون سبباً في نصرنا له :
1- المقاطعة المطلقة من قبل الحكومات وإغلاق السفارات الامريكية وسحب السفراء
2- مقاطعة المسلمون للبضائع الامريكية
3- تأليف مالا يقل عن عشرة مؤلفات باللغة الانجليزية تظهر محاسن رسالة النبي صلى الله عليه وسلم مدعمة بالأدلة العقلية وبشهادات عقلائهم بصدق رسالته صلى الله عليه وسلم
4- الدعاء في الأوقات المستجابة عليهم وأعداء الرسالة

بأبي وأمي أنت يا رسول الله يا ليت ذلك حصل لنا لا لك يا خير خلق الله .

ذكر شيخ الإسلام أبن تيميه في كتابه الصارم المسلول أن احد الصحابة رضي الله عنهم كان في صفوف القتال قبل البدء فسمع رجلا يسب نبي الرحمة فقال لا تسب رسول الله سب أبي وأمي ولا تسب رسول الله فزاد الكافر في السب فحمل المؤمن عليه فقتل رضي الله عنه واسلم الساب فكان يسمى المحمول عليه .

ومن القصص حول نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم قصة أم عمارة أثناء دفاعها عن النبي صلى الله عليه وسلم في معركة أحد فلقد أيقنت أم عمارة -رضي الله عنها- يقيناً جازماً أن هذه العقيدة التي آمنت بها تقتضي ألا يظل الإيمان بها مستقراً في القلب كحقيقة مجردة راكدة وإنما حقيقة حية وعمل يبرهن على صدق الاعتقاد .
ومن هذا المنطلق انطلقت نسيبة -رضي الله عنها- كاللبوة في ساحات الوغى بكل بسالة ورباطة جأش ، ودون أن يعرف الجبن والوهن سبيلاً إلى قلبها العامر بالإيمان ، فحجزت ثوبها علي وسطها ، واندفعت تذود عن رسول الله حتى جرحت ثلاثة عشر جرحاً ، ولم تمنعها جراحها وآلامها من مواصلة طريق التضحية والفداء مقابل الدفاع عن قائد هذه الأمة وهاديها إلى الإسلام حتى لو كانت هذه التضحية في أغلى وأعز الناس إليها ...
فها هي تقول لابنها وفلذة كبدها بعد أن ضمدت له جراحه : انهض يا بني فضارب القوم ، ويشهد لها رسول الله بحسن البلاء والدفاع عنه فيقول : ( ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني ) .
أجل يا اختاه : إنه الحب الفياض الصادق لله ولرسوله ليصنع الأفاعيل العجيبة من الثبات والتضحية والإقدام .
فهذه أم عمارة تعرض نفسها لخطر الموت مقابل أن يبقى من أحبته أكثر من مالها وولدها ونفسها التي بين جنبيها سالماً لا تصيبه شوكة ولا تناله يد مشرك .
وها هي أيضاً تعطينا أروع النماذج الطيبة المباركة في حب الله ورسوله حيث كان منها : أن أول ما نطقت به بعد أن أفاقت مما غشاها من شدة ألم الجراح أين رسول الله ؟ ما صنع المشركون برسول الله ؟ فلما قالوا لها بخير اطمأنت نفسها ولم تبال بما كان من جراحها .
فيا لها من قلوب علت فوق القلوب ، ويا له من حب وفداء ، لو أن المسلمين على كثرتهم في يومنا هذا تذوقوا حلاوته لما غلبهم غالب ولا كان في الدنيا من يتبوأ الصدارة سواهم .

وإستشهاد بقصيدة الشيخ الدكتور / عائض القرني دفاعاً عن النبي صلى الله عليه وسلم

مـا بـالُ مـكةَ قـد ضجت نواحيها ودمــع طـيـبةَ يـجـري مـن مـآقيها
مــا لـلـجزيرةِ قـد مـادت بـساكنها فـاهـتـز شـامـخُها وارتــج واديـهـا
مـــا لـلـعـروبةِ والإســـلامِ روَّعَـهـا خَـطـبٌ ألــمَّ وظُـلـمٌ مـن iiأعـاديها
أيـسخرون مـن الهادي الذي شرفت بـــه الـبـريـةُ قـاصـيـها ودانـيـهـا
أيـسخرون مـن الأنـوارِ قد كـشفت مـجاهلَ الـظلم فـانزاحت غـواشيها
أيـسخرون من المجدِ الذي خضعت لـــه الـجـبـابرُ حــتـى ذل طـاغـيها
أيــهــزءون بـــه شُــلـت أكـفُّـهُـمُ ودمـــر الله مـــا تـجـنـي، وجـانـيها
أعـــداءُ كـــلِّ نــبـي جــاء يُـنـقذُهم مــن الـضـلالةِ لـمـا أُركـسـوا فـيـها
مـحـمدٌ خـيـرُ مــن ســارت بـه قـدم وأكـــرمُ الـنـاس مـاضـيها وبـاقـيها
أوْفَـــى الـخـلـيقةِ إيـمـانـاً وأكـمـلُـها ديـنـاً، وأرجـحُـها فـي وزن بـاريها
مـن مثلُه في الورى بِراً ومرحمةً ومـــن يـشـابـهُه لـطـفاً وتـوجـيها
جـــاءت رسـالـتُـه لـلـنـاس خـاتـمةً وجـــاء بـالـنـعمة الـمـسـداةِ يـهـديها

اللهم يارب العالمين ويارب الأكوان وياحي ياقيوم يامن برحمته ملكوت كل شئ أرنا فيمن أستهزأ بالنبي صلى الله عليه وسلم عجائب قدرتك الله زلزل الأرض من تحت أقدامهم يارب العالمين .

بقلم / عبدالعزيز بن سالم الهشال



 1  0  841
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-29-1433 10:54 مساءً حلو بس :
    ماحوولك احد يابابا
    سوي لقاء ع ام بي سي في اسبوع وقل الكلام اللي عندك ...مقالك اعجبني صراحه ..بس فعلا ماحوولك احد

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:10 صباحًا الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440 / 13 نوفمبر 2018.