• ×

أكلت يوم أكل الثور الأبيض‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بسم الله الرحمن الرحيم



ماأجمل تلك القصة في كتاب القراءة عندما درسناها أيام المرحلة الابتدائية استمتعنا بها و حَزِنا لنهايتها بسبب سذاجة الثورين الباقيين

وهما الأسود والأحمر.

وقد نحزن لاقدر الله على حالنا هذه الأيام إن لم نتعلم من درسنا و نفق من غفلتنا فها هي القصة قد تكررت الآن ولكن لانريد لها أن تنتهي

كما انتهى أمر الثور الأحمر..

نريد تغيير النهاية لأنها تخصنا الآن يجب أن نعتبر بما يحدث حولنا وأن نحذر ونستفيق من سباتنا ونستعيذ بالله من كوابيسه مانراه اليوم

ليس إلا تنظيماً خُطط له من سنوات ولا عجب فقد وصى بها من قبل لويس التاسع ملك فرنسا قائد الحملة الصليبية السابعة بعد سبع حملات

صليبية فاشلة في مائتي سنة على المسلمين آن ذاك بغزوهم الغزو الفكري حتى يضعف الوازع الديني لديهم ومن ثم يبتعدون عن ربهم

ويسهل القضاء عليهم بأقل الخسائر ولاتزال كلمة بوش الابن في الأذهان حينما قال عن حربه المزعومة ضد الإرهاب (سوف تكون حرباً صيلبيةً)

ثم اعتذر بعدها من صراحته التي خاف من اتضاح هدفه المشين فتتوحد كلمة المسلمين ثم جاء بعد ذلك ليصرح بكلمة أدهى وأمر

فيقول ((آن للشرق الأوسط أن يكون شرقاً أوسطاً جديداً))

خَفَتَ ضوءُ الموقع الشهير الفيس بوك بعدما اندلعت نار الربيع العربي ولكن تويتر الآن حلق عالياً وكأن المرحلة التالية تسير جيداً كما يُراد لها فبدأت

كلاب الليبرالية بالنباح ودعاة الحرية الشخصية التي في حقيقتها حرية وقحة تتطاول على الحرية الحقيقية وتحرير المرأة المسلمة من دينها

ونهيق الملاحدة كبتهم الله وأرانا فيهم عذابه وعقابه وعجائب قدرته إن لم يُرِد لهم هداية.

إن المتأمل لهذا الواقع الذي نعيشه يدرك تمام الإدراك مايُخطَط له ؛ بدأت تونس لأي سبب كان ولكن تم الاستغلال جيداً واغتُنِمت الفرصة فجاءت

بعدها مصر مروراً بليبيا ثم اليمن والآن سوريا ولكن ماذا بعد?!

هل ننتظر حتى ينتهي فصل الربيع ويبدأ فصل الصيف فيحرقنا بحرارته ،،

إخواني هذه حقيقة لانستطيع إنكارها قال ربنا جل وعلا (((ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم))) وقال أيضاً ((( ولا يزالون يقاتلونكم

حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا))) انظروا إلى حال المسلمين في كل مكان مسلحين كانوا أم عزل في الشيشان وفي أفغانستان

وفي بورما وفي فلسطين والعراق ،، وفي سوريا الآن فتنوا في دينهم ولا حول ولا قوة إلا بالله..لماذا المسلمين فقط ? الجواب قال تعالى ((( فبعزتك

لأغوينهم * أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين))) فهذا كيد الشيطان حرب ضد الإسلام لحسده لنا فهو يريدنا كلنا معه في جهنم أعاذنا الله منها آمين.

إخواني المؤمن مبتلى فقد قال تعالى (((ألم * أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لايفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين

صدقوا وليعلمن الكاذبين))) سنة الله تعالى في خلقه ولكننا نسأل الله الثبات على الحق ونيل رضاه في الدنيا والآخرة.

إخواني علينا الرجوع إلى ربنا وترك المنكرات بل وإنكارها أيضاً لكي لاتغرق السفينة بنا جميعاً..

أعزائي إني أتمنى ألا ينطبق علينا قول الشاعر :

لقد أسمعت لو ناديت حياً *** ولكن لا حياة لمن تنادي

ولو نارٌ نفخت بها أضاءت *** ولكن أنت تنفخ في رمادٍ

اللهم إنا نسألك الأمن والأمان في بلدنا هذا خاصة وفي سائر بلاد المسلمين..

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين واهزم أعداءك أعداء الدين اللهم إنا نعوذ بك من شرورهم وندرأ بك في نحورهم...

والحمدلله رب العالمين...



كتبه / محمد حماد الدرعان

 2  0  1.1K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-05-1433 05:39 صباحًا اها :
    مع نفسك
  • #2
    10-05-1433 05:47 صباحًا مبدع :
    انا سراحه ماإذكر القصه ممكن تقولونا ممنين جايبها ولا اسردها علينا وبعدين ياإخ حسن الفاظك شوي واحترم حالك مو تشبهنا بالاثوار وياليت تنقي عبارات ماحنا قاعدين بحضيره عشان يكون في ثور غربي وثور عربي وياليت ياإخباريه لما يكون في موضوع زي كذا ساذج ولايكون فيه انتقاء عبارات ماتطلعينه واسف ع الاطاله طلعي ياإخباريتنا العزيزه

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:50 صباحًا الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018.