• ×

عَاصِمَةُ الأُمَوِيينَ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



"خبر الجوف"



بسم الله الرحمن الرحيم

عَاصِمَةُ الأُمَوِيينَ





دمشق يا كنز السنين لا تنزفين فالدماء تسيل من نحري وتصبغ ثوبي والجبين ، دمشق يا ورد الياسمين قلبي يعصره الأسى ويقتلني الحنين ، دمشق ما طاب لنا عيش وصوت القصف يرعد البرق ، يطفئ النجم ، يحرق الأرض، يسمم الماء اللجين.
دمشق حبل الفجيعة ملتف على عنقي غاب الناصح وعز الأمين ، دمشق ما بال أهل الإفك في حقد دفين؟ أراهم خانوا العهد ونكسوا في اليمين . دمشق تجلدي وارفعي علم البطولة والفداء فأنت عاصمة الأمويين.
كم من أطفال يتمت ، ونساء رملت ، وأمهات ثكلت ، وآباء أقعدت ، وأقوات أحرقت ، ومساكن دمرت ، وأضحى من بقي يكابد الهموم بما صب عليه من عذاب الهون، لا يملكون إلا الدعاء " فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ "
ما كنت لأستطيع أن أتبين هول الفظائع أما الآن فقد تفهمنا بما رأينا من قصف عشوائي ، وقتل جماعي ، دماء متناثرة ، وأشلاء متطايرة ليس للمدنيين إلا الصبر والنصر واليقين بالله لا بالتدخل الدولي والأمم المتحدة " مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ "
نحن مع سيادة الدول على أراضيها، نحن مع شرعية الأنظمة لبسط سلطان القانون وحفظ هيبة الدولة، فلا أحد يقول بالتدخل في السياسة الداخلية لأي دولة ، إذ الحل ينبغي أن يكون على طاولة التفاوض ومائدة الحوار داخلي وطني ، فترتيب البيت يبدأ من الداخل بين أب وبنيه ، لكن حين يتحول الأمر إلى إعلان حرب أحادي الجانب من طرف واحد فهذا ما يدمي قلب كل مسلم للحديث مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
نعم هناك مقاومة سورية مسلحة سوغت الاستخدام المفرط للقوة من قبل النظام لكن المعادلة غير متكافئة، ورد فعل النظام لا يتناسب ورد حكومة معتدلة على طلبات إصلاحية من أبنائها لكنه رد يتسم بالغلو ويتصف بالشطط المفرط في استخدام القوة ، وكأن الأحداث ليست على أراضيها بل مع عدو خارجي ، فبأي وجه يلاقي الله تعالى من يتشفى بإطلاق النار على المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ " وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ "
نفسوا كرب إخوانكم اللاجئين وأزيلوا بثهم وحزنهم واكشفوا عن غمتهم بندائكم المعروف ومآثركم الغراء ، فو الله ما نفس أحد كربة عن أخيه في الدنيا إلا نفس الله عنه أضعافها في الآخرة .
أطلقوا أنفس المحتاجين من شعبنا السوري بشيء من الدعم المادي واللوجستي Logistics وانضووا عنهم شعار الغم بمد يد المساعدة إليهم، واقتحموا العقبة "وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ فَكُّ رَقَبَةٍ أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ" ومن ذا يكون أولى بالقصد وأشد في السغب من هؤلاء، فو الله أنهم برحمتكم لجديرون، ولمساعدتكم لمحتاجون، ولعطفكم لمنتظرون، فحققوا ثقتهم بكم وأروا زند آمالهم فإنكم أهل للمعروف والبذل وهم أهل للإحسان والعطف ، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.
وفي الأخير فإن الليل مهما طال لابد من طلوع الفجر، ورائحة البارود وإن خنقت الهواء فأخالها لن تصمد طويلاً أمام فوح الياسمين.



دكتور/ محمد فاروق محمود أبو النصر
أستاذ القانون الإداري والدستوري المساعد



 2  0  784
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-06-1433 02:22 صباحًا عبدالعزيز الهشال :
    اللهم أنصر أخوآننا في بلآد سوريا

    اللهم أنصرهم ومكن لهم يارب العالمين

    دكتورنا واستاذنا الفاضل محمد فاروق

    ألف شكـر لك لهذا المقال وللفتتك الجميلة من كاتب كشخصك الراقي

    بارك الله فيك ولآ حرمنا الله من قلمك اللامع والجمـيل
  • #2
    09-09-1433 03:25 مساءً د. حمدي سعد :
    بارك الله فيك يا دكتور محمد على بلاغة الأسلوب وروعة الصياغة وصدق الإحساس وعمق الموضوع ومعايشة الواقع والله تعالى أسأل أن يصل كلامك لأعماق القلوب وأن ينفع به ويجعله في ميزان حسناتك

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:37 مساءً الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018.