• ×

شعراء وعرس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


هل أصبحت أعراسنا فرصة ومجالا للظهور ؟

ذلك ما أصبحنا نراه ! فمن أراد أن يُظهر نفسه ،فليجعل من عرسه تظاهرة شعرية ؟
وكلما زاد عدد الشعراء زاد المدح والتمجيد للمعرس ووالدة وجدة و(نسيبة). فيعتقد انه صاحب جاه وصاحب عرس (فريد من نوعه) ولكنه حين يصحو في اليوم الثاني وقد تراكمت الديون يصبح إنسان عادي وقد يترك مجالا للآخرين للتحدث والكلام عنه.
إن حب الظهور من المهلكات فيجب علاجها وإزالتها عن القلب ومع الأسف الشديد انه يحدث في بعض الأعراس معاتبات بسبب مدح وتمجيد لفلان من الناس والمدح والتمجيد الذي يلبس ثوبا لفلان قد لا يليق به،
والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :
\" من لبس ثوب شهرة ألبسه الله يوم القيامة ثوب مثله ثم تلهّب في النار\".
ولاننسى إن آفات المدح على الممدوح آفة عظيمة فمن فرح بمدح له مكّن الشيطان أن يدخل في قلبه فيصبح آمرا وناهيا له . وهي حقيقة بأن المدح أيضا قاصم للظهور, والرسول صلى الله عليه وسلم خاطب المادح قائلا : ويحك قصمت ضهره لو سمعك ما أفلح إلى يوم القيامة.
ولا يغيب عن جميع المدعوين إن استخدام المنابر في الأعراس هدفه حب الجاه والظهور ، لذلك تجد معظم الحاضرين وقد شعر بالاشمئزاز والأذى، ،فبدل ان يلتقي الأصحاب ويجتمع بـ(خوياه) ويفرحوا ويتحدثوا، تجدهم وقد ضاعت أوقاتهم بما لا فائدة منه.
فالشاعر هنا يمدح شخص المعرس ويبالغ بمدحه فقط لأجل المناسبة ، وقد يذمون بمدحهم من حيث لا يعلمون .
ولقد ذم الله صنفاً من الشعراء ، ومدح الصنف الآخر وهم الذين يبتغون من شعرهم وجه الله تعالى ، دفاعاً عن الإسلام وحثاً على مكارم الأخلاق ، ولو نظرنا إلى الشعر الذي يقال في حفلات الزواج والذي تضيع من أجله الأوقات ، فإنه يندرج تحت الصنف الأول المذموم ، الذي ذمه الله سبحانه وتعالى ،ولا غرابة أن يبدأ فشل الزواج بتلك الليلة التي أهتم العريس بتجهيزها والتحضير لها و(التصوير) والفرح بها أكثر من فرحة بزوجته .
والله الهادي إلى سواء السبيل



كتبه / محمد بن على

 3  0  756
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-15-1433 03:59 مساءً الجوووووفييي :
    اعتقد ان الشرائح التي لازالت تعيش في القرون الماضية .... ولا زالت ترزح تحت وطأت الجهل والاحساس بالنقص هم من يمارسون ذلك ...بل ويباركونه...
  • #2
    08-19-1433 03:25 مساءً القرياوويي :

    يقول بحارة هولندا وبريطانيا في مذكراتهم:
    كنا ننقل آلاف العبيد الأفارقة ليتم استخدامهم بنظام السخرة في مزارع أوروبا،
    وكان السود أثناء الرحلة من أفريقيا إلي أوروبا يتفاخرون بأصولهم وأعراقهم،
    ويتقاتلون فيما بينهم بسبب هذا، فإذا قتل أحدهم الآخر رمينا القتيل هدية لأسماك المحيط، بل ونرمي القاتل إذا كان مصاباً لا ينفع في الزراعة.
    نفعل ذلك بهم وهم يتفاخرون بأعراقهم. هاهاها.

  • #3
    09-05-1433 03:08 صباحًا لاعزة الا بالاسلام :
    للاسف اخ محمد بعض الناس الذين ليس لهم ولا لاهلهم شهرة وتاريخ قديم وجدوها فرصه لتمجيد الذات والبحث عن الشهرة مهما كلفهم الامر
    اعرف اشخاص عندهم الاستعداد ليدفعوا المال الكثير من اجل ظهور اسمائهم وصوروهم

    اعرف اشخاص تجدهم في كل مناسبة وفي كل محفل وكل عرس لكي يكسب معرفه ولما يصير عنده مناسبة زواج يريد ان يتفاخر بعدد الحضور اي ان الهدف هو التباهي

    والان يأتي صاحب الحفل او العرس بالقنوات الفضائية لتصوير حفلته لكي يعرضها ويعرفه الناس
    ان هذا يعكس النقص في الشخص والبحث عن شي يعوضه فالانسان هذا ناقص عقل
    وجاهه واحترام ويريد الظهور والشهرة وهو منافق لاشك فالواثق لايعمل هذا

    واطمئن يامن تبحث عن الشهرة ان التاريخ لن يحفظ لك كما كان في الزمن الماضي
    في الزمن السابق كان الكريم تقال فيه القصائد زمن الجوع وهو يستحق ولكن
    هل تتوقع ايها الباحث عن السمعه ان تصبح مشهورا بالكرم ؟ لاوالله سيقال عنك منافق فلا تصرف الكثير للقنوات والشعراء فاعطها ابناؤك وفقرائك بالحارة

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:41 صباحًا السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018.