• ×

إرهاب الأحياء والشوارع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
\"خبر الجوف\"




بسم الله الرحمن الرحيم



إرهاب الأحياء والشوارع




لم أر أسوأ من آفة التفحيط لما له من الآثار المتعدية على الفرد والمجتمع، فهو سبب من أسباب انتشار السرقات وتعاطي المخدرات والمسكرات وبالتالي الجريمة، ويمثل خطر مباشر على حياة ممارس التفحيط ومن يركب معه، ويتعدى ذلك إلى إزهاق أرواح المتجمهرين والمارة، بل وفيه ترويع للسكان القاطنين لتك الأحياء والشوارع المعروفة بالتفحيط وليس لهم ذنب يذكر، ناهيك عن خسارة الممتلكات الخاصة والعامة.



ظاهرة التفحيط ليست بالجديدة على مجتمعنا بل هي أقدم من تفشي البطالة والمخدرات، إلا أن هذه الظاهرة في تجدد وازدياد بتوازٍ مع تفاقم مشاكل الشباب المعروفة، وقد وصلت إلى مرحلة خطيرة حيث باتت الحوادث المميتة التي لا يخلو أسبوع إلا ونسمع أو نشاهد أحدها يحدث في الشوارع الرئيسية والفرعية داخل المدن الكبيرة والصغيرة، ويروح ضحيتها السائق والركاب وبعض المشجعين وقد يتعدى ذلك لتزهق أرواح المارة دون جريرة فعلوها، والسؤال .. أين هي مكافحة التفحيط أسوة بمكافحة المخدرات والبطالة.



أعتقد أن ظاهرة التفحيط لم تعطى حقها من البحث وإيجاد الحلول المناسبة على الصعيد الرسمي، ولم يخصص لها برامج تثقيفية كافية عن خطورتها وتبيان أثرها المستقبلي على الشباب والمجتمع، ولم يتم العمل على إنشاء جهة تشرف على متابعة هذه الظاهرة والتنسيق مع الجهات الأمنية المعنية ورعاية الشباب للحد منها وإيجاد البدائل المناسبة.



وعلى الرغم من اقتناعي بأن هذا التغاضي لسبب غير منطقي إلا أن مزيد من البحث عن الأسباب والنتائج المستقبلية سوف يدفع المسؤولين للتخلص من الفكرة المثبطة للمكافحة وعندها سوف يكون العمل على مكافحة التفحيط سهلا ولن يكلف الدولة أعباء أضافية بل سيساعد على استتباب الأمن في الشوارع والأحياء وحفظ أرواح الشباب الغالية والاستفادة من طاقاتهم المهدرة وتحويلها إلى إنجازات شبابية على مختلف المستويات.



المتابع للكثير من لقطات التفحيط على شبكة الإنترنت يلاحظ هروب جميع المتجمهرين بهلع بالغ عند وصول سيارات الشرطة أو المرور، وبعضهم يتجه بعدها لشوارع أخرى لتكملة مسيرة التفحيط اليومية وإرهاب الشوارع والأحياء، ولذا لو وضعت سيارات أمنية في هذه الشوارع، وأخذت تعهدات على جميع المفحطين المعروفين، وباشرت الأجهزة الأمنية الرقابية متابعة هؤلاء وترصد أماكن تجمعاتهم في جميع الأوقات لتم القضاء على المعضلة الأساسية وهي التفحيط المنظم ويبقى بعد ذلك تتبع الحالات العشوائية التي هي أسهل من سابقتها وسوف تتلاشي مع استخدام الحزم وبرامج التوعية والتوجيه المكثف.



ومن المهم بعد ذلك عدم التخلي عن هؤلاء الفئة لأن ذلك سيولد فراغ كبير قد ينعكس على تصرفاتهم وفكرهم البديل، لذا يجب كما أسلفت من التنسيق بين الجهات الأمنية ورعاية الشباب، وإشراك المدربين والدعاة خصوصا المؤثرين حتى نضمن إشباع هذا الفراغ بالبديل المفيد ونقل هؤلاء الشباب من فئة المخربين إلى فئة المنتجين.



[VIDEO=httpv://www.youtube.com/v/QJThNU0-zj8]WIDTH=400 HEIGHT=350[/VIDEO]

httpv://www.youtube.com/watch?v=QJThNU0-zj8


[VIDEO=httpv://www.youtube.com/v/Z1U0ZjPAFjM]WIDTH=400 HEIGHT=350[/VIDEO]

httpv://www.youtube.com/watch?v=Z1U0ZjPAFjM


[VIDEO=httpv://www.youtube.com/v/INkvbpQWLrk]WIDTH=400 HEIGHT=350[/VIDEO]


httpv://www.youtube.com/watch?v=INkvbpQWLrk


نكزة : \"إن الشباب والفراغ والجده مفسدة للمرء أي مفسدة\" .. ولا أعلم هل «البطالة» و«حافز» هي الفراغ والجده أم هنالك أمور أخرى.



والله أعلم


بقلم : سلطان علي الشهري




بواسطة : سلطان الشهري
 0  0  868
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:21 صباحًا الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018.