• ×

كيـف تحقق رآحتك ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
\"خبر الجوف\"




بسم الله الرحمن الرحيم

كيف تحقق راحتك ؟






الحمدلله الذي جعل الرآحة والطمأنينة في ذكرهـ وعبادته وفعل مأموراته وتجنب مانهى عنه والصلآة والسلام على نبي الهدى وقائدنا ومعلمنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :


لآشك أن كل منا يريد الراحة والسعادة والطمأنينة في حياته وحياة أسرته ومجتمعه ولكن يقف قليلاً ويتأمل ويفكر من أين سوف تأتيته الراحة وتأتيه السعادة؟!

لن تأتيه الراحة إلا بطاعة الرحمن سبحانه فقد ضرب سبحانه أروع الأمثلة وأجلها في كتابه العزيز فقال (فمن أتبع هداي فلا يضل ولايشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشةً ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى قال رب لما حشرتني أعمى وقد كنت بصيرآ قال كذلك أتتك آيتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ) فمن سمع كلام الله وقرأ ولم يطبق ماسمع وماقرأ فإن معيشته سوف تصبح ضنكاً والضنك من ثلاثة أحرف وهي :
الضاد : الضيق وعدم الإرتياح والهناء بالحياة لأنه لم يعش حياة هنيئة كريمة .
النون : وهو للنكد عكس التوفيق بحيث كلما طرق باباً يبحث عن الرزق أو السعادة يجده مسدود بوجهه لأنه لم يكن مع الله قال تعالى ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه
الكاف : والكاف للكدر وعدم صفاء العيش فلا ينجو الإنسان من مصيبة إلا حلت به أختها وهي سنة الله في الحياة لمن أعرض وجهل عنه .
فيجد الإنسان نفسه في وقت المعصية والملذة غارق ومستلذ ولكن هيهات ما أن يترك معصيته للحظات إلا وقد قلبت حياته إلى ضيق وكدر ونفور ممن حوله وهذا كله بسبب الابتعاد عن طريق الدين والرشاد , فديننا السمح الدين الإسلامي مهد لنا طريق الراحة والطمأنينة وقدم لنا منهجاً كاملاً يحقق لنا السعادة عبر الفطرة فمن كان فطرته سليمة كما هي معروفة عرف الراحة.

فذكر لنا الحبيب عليه أفضل صلاة وتسليم فقال : (من لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا , ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب).

فالإنسان مهما بلغ له من الأموال والأولاد وهو بعيد عن الله فما كان له من الراحة نصيب , كما اود ابين سلبيات وامور سيئة جدا عند من يعتقد الناس بانهم في نعيم بالدنيا والحقيقة ان نعيمهم هذا ليس الا بروازا وستارا في غاية الجمال يخفي خلفه اشد انواع الحرمان من امور قد يعتقد القاريء انها ليست ذات قيمه ولكن الذي ينبغي ان يتفهمه القاريء ان كل ما كان الانسان معتادا على نمط معين من الحياة وعلى سلوكيات معينة وقدرات معينه كلما كان يجنح ليغيرها لانه يشعر مع الوقت انها ليست ذات قيمه وقيمة الشيء بندرته فما بالك لو كان احدهم يستطيع ان يملك كل مايخطر ببالك فحينها لن يكون مايملكه امرا يسعده لانه في اعماقه قد مل منه ويود لو يملك قلبا صادقا يحبه او اخا مخلصا ينصره وقلما سيجدهم واما عن الشعور بالراحه فينبغي ادراك ان كل انسان منا شخصيته واهتماماته التي كالبصمة لاتكون متشابهه وهو نفس الشيء اذا ماتحدثنا عن الشعور بالراحة فلكل انسان منا اسلوبه وعوامل تخصه ليشعر بالراحة وبالتالي فان القدرة الماديه ان كانت عاملا عند البعض فلن تكون عاملا عند اخرين وهكذا ايضا تتفاوت من شخص لاخر .


يروى أن شخصاً ثرياً له من الأموال ماتعد وماتحصى ولكن وجده شخص في أحد الايام بأحد المستشفيات فسأله مابك ؟ فقال أني لآ أنام الليل من كثرة الألآم والأوجاع فما نفعتني أموالي ولآ أو أولادي عن إبعاد المرض عني وأني أتناول من الأدوية كل ثلاث ساعات , وهذا كله يعود عن الابتعاد عن الدين وعن الطريق الصحيح .
قال شيخ الإسلام ابن تيميةـ رحمه الله : إن سعادة النفس أن تحيا الحياة النافعة فتعبد الله، ومتى لم تحيَ هذه الحياة كانت ميتة، وكان مالها من الحياة الطبيعية موجباً لعذابها، فلا هي حية متنعمة بالحياة، ولا ميتة مستريحة من العذاب.
سُأل حكيم فقيل له : ماهي العافية والراحة ؟
فقال : يوم يمر عليك لآتعصي الله فيــه .

وكما قال الشاعر :

ولست أرى السعادة جمع مال * * * ولكن التقي هو السعيد ُ
وتقوى الله خير الزاد ذخراً * * * وعند الله للأتقى مزيدُ


اللهم أجعلني وأياكم لآيمر علينا يوم الا ونحن فيه سعداء مرتاحين لآنعصي الله فيه والمسلمين أجمعين .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أفضل صلاة وتسليم .

بقلم / عبدالعزيز بن سالم الهشال السرحاني


 5  0  1.1K
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-08-1433 03:53 صباحًا الشمالي :
    صدقت فإن الراحة لاتكون إلا بطاعة الله عزوجل

    مقال شامل كامل متكامل
    الله يعطيك ألف عافية أخي عبدالعزيز
    أنرتنا وامتعتنا بجمال مأخط قلمك


    ألف شكر ،،،
  • #2
    08-08-1433 05:12 صباحًا متفائل :
    ماشاءالله عليك
    بدايه موفقه
    والے الامام عزو
  • #3
    08-08-1433 06:29 مساءً ابو عمــــر :
    يعطيك العافية وجزاك الله مليار خير على هذا المقال


    وبــدايــة موفقة أن شاء الله

    ولكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن السؤال


    كيف تقنع بعض البشر بأن السعادة والراحة بالــدين ؟؟؟؟


    رسالة الى كل من يقرأ هذه الكلمات بأن يكثر من هذا

    الـــدعــاء (( اللهم أني أسألك أنشراح الصدر وطمأنينة النفس وراحة البال ))*
  • #4
    08-11-1433 01:07 مساءً دكتور محمد فاروق :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقال ممتاز من ابن نجيب
    نتوقع له دوام الرفعة والرقي
    والله هو الموفق وهو يهدي السبيل
  • #5
    08-13-1433 05:22 مساءً الراقي :
    اللهم أجعلنا مطمئنين مرتاحين يارب

    أسمتعت بالتنقل بين أحرفك

    ألف شكر لك أخوي عبدالعزيز لهذا المقال الجميل

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:00 صباحًا الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018.