• ×

القياس والقدرات والبعوض والمستنقعات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يقول الرئيس البوسني علي عزت بيغوفيتش : (( لا تقتل البعوض .. وإنما جفف المستنقعات ))

عبارة لم أتوقف عندها كثيراً , وتجاوزتها فلم أستطع أن أبتعد عنها طويلا ؛ لا أدري لماذا نقلتني هذه العبارة لمشروع القياس , والقدرات ؟ ولا أدري لماذا القياس , والقدرات , والتحصيلي بالذات ؟ ولكن الذي أدريه إن من ضمن مبررات هذا المشروع الاستثماري الرائد ! هو الحكم على مخرجات التعليم , وتلافي القصور الذي يحدث بين الحيطان الإسمنتية , والمسمى بعضها مجازاً مدارساً , وفصولاً فلو سلّمنا جدلاً - أقول جدلاً فقط - إن هذا المشروع يعالج ما يحدث من قصور ألا يكفي تطبيقه كل هذه الفترة ؛ ثم ألا يكفي أن نكون عرفنا من خلاله مواطن الخلل في التعليم حتى يتم معالجتها وتلافيها ؛ وبذلك يتم الحد من تساقط الضحايا التي تعلم أنها سقطت , وتعلم أن أحلامها تبخرت , ولكن لا تدري من السبب في كل هذا ؟ وكذلك الحال بالنسبة لأولياء أمورهم حيث تأتيهم في آخر كل سنة ورقة سُطر فيها بالحبر الأسود نجاح ولدهم , وربما كان بتفوق يحسد عليه ! وعندما تحين لحظات القياس تأتي الكارثة على كل ما هو أخضر , ويابس ؛ فيقف الوالد أمام تلك السنين التي كان يصرف فيها أموالاً , وجهداً , ووقتاً كيف ضاع كل ذلك في لحظة من لحظات القياس ؟ فأصبح الحلم سراباً والمستقبل يبابا . فبالله ماذا يفعل والد بولده بعد كل هذه السنوات هل يُسمح له بأن يرجعه للمرحلة الابتدائية ليعيد كل هذه السنوات , ويتلافى كل الأخطاء التي وقع فيها ابنه حتى لو لم يكن هو السبب المباشر فيها ؛ حتى لو لم يعرفها أصلاً , أم أنه يحوقل , ويحتسب ما مرَّ من جهد , ومال , ووقت , ويدعو لابنه مردداً معه افتح يا حافر أبوابك نحن الطلاب الذين سلَّ علينا القياس سيفه فأسقطنا بقاضية القدرات , وكفّن أحلامنا بالتحصيلي , فسقطنا من الحياة سهواً , وسقط من دفتر حياتنا آخر أوراق الأمل ...

أيها المشرعون للقياس , والقدرات إن كان في التعليم خلل فليصلح خلل التعليم حتى يتوقف سقوط الضحايا في آخر المشوار لأنه سقوط لا فائدة من وراءه إلا للمستثمر أما الخاسر فالجميع ...

فمعيب جداً أن يُترك الطالب , وأمل الأمة كل هذه السنوات يسير في مراحل التعليم تقذفه مرحلة إلى أخرى دون مراجعة , أو مراقبة , أو تعديل , وتقويم ثم ينصب لهم شرك القياس , والقدرات ثم يُرمى به في غياهب المجهول غير مأسوفٍ عليه ...

ماذا يُستفاد من كل سنوات التعليم إذا كانت في الأخير ستخرج لنا أشلاء يطلق على بعضها كان طالباً , ونفسيات تفكر في الموت أكثر من تفكيرها في الحياة ... فعلينا أن نبحث في الأسباب التي جعلتنا نبتكر القياس , والقدرات , ثم نعالجها , ونقضي عليها , وحينئذ سيتوقف الهدر المالي , والبشري , ونعلم أن تعليمنا يخرج لنا سواعد تخدم وطنها , ولن تكون معاول لهدمه
وحينئذ سنتوقف عن قتل البعوض لأنه لم يعد موجوداً ...




عبدالعزيز حسن الغانمي

 2  0  1.2K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-26-1433 01:17 مساءً دوار النملة :
    لم تتوقف عندها اول مرة لان البعوض لم يلسعك وعندما شعرت مثل الاخرين تذكرت المثل المشكلة عندما نكتب او نطرح راي لا نكتبة الا لما نقع فية ونشجب ونستنكر هذا الفعل ونقذفة بالعبارات المبتذلة مثل تشبية القدرات والقياس با(المستنقعات ) انا اشعر ان قطارك جنح عن قضبان سيرة عندما توقفت الواسطة وان الاقسام العلمية والشركات مثل ارامكو وسابك لا تقبل الا صاحب القدرات العالية مع المعدل التراكمي لكل يتم ابتعاثهم للخارج ماذا استفدنا من الواسطة الا الفشل بكل المجالات ولو انها موجودة ولكن ليس بتلك الصورة قبل الشروط المحددة مثل التي ازعجتك واخرين وانا منهم
  • #2
    07-29-1433 01:11 مساءً دوار بدون نملة :
    دوار النملة تدري أعجب ما في ردك إنك

    ترى إن القياس والقدرات قضى على الواسطة

    وهذا يدل على إنك تعيش في كوكب آخر بالله عليك

    أنت مصدق نفسك إن الواسطة مالها دور في مجتمعنا بعد

    هذا المشروع يا راااااااااجل خذ كوب عصير ليمون وراجع معلوماتك

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:41 صباحًا السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018.