• ×

إن المجتمعات يا ( بنات ) ظالمات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



إن المجتمعات يا ( بنات ) ظالمات فلا تكنّ غافلات!
الشاب إذا أخطأ فهو مسموح وذنبه ممسوح، يقولون:
(شاب أذنب وتاب)
أما الفتاة فيبقى ذنبها معلق في رقبتها وموصومٌ على جبينها حتى تغرغر الروح،
إن الشاب إذا أراد منك اللذة والشهوة ، أتاك بجلد الحمل الوديع ، وبصوت هديل الحمام ، يعدك ويمنيك ، يذل لك أقصى الإذلال ، لاتسمعين منه إلا كلمات الحب والحنان وكأن الحنان قد خلق منه!
وما هي إلا أيام حتى يأسر قلبك ويغطي عقلك ويكبل جوارحك ثم يأخذ مرادة ومبتغاه ويهرب سريعا خفيفا قد كشف جلد الذئب مكان الحمل ، وسمعتِ منه فحيح الحيايا ونعيق الغربان ،
تنكّر عليك كأن لم يغن بالأمس!!
ترككِ مع ألمكِ وندمكِ وذهب يبحث عن فتاة حمقاء غيرك يعيد معها الفلم من أوله.
تنبهن وكن حازمات، عفيفات طاهرات.


سلمان بن عبدالله العويضة

 5  0  1.5K
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-15-1433 08:06 صباحًا محمد المريخي :
    بارك الله فيك اخي وحبيبي في الله
  • #2
    05-15-1433 11:11 صباحًا ابو خالد 2 :
    الله يجزاك خير لكن عندي ملاحظه ( وذهب يبحث عن فتاة حمقاء غيرك يعيد معها الفلم من أوله.)..

    أنت مقالك للنصح وبذالك اتهمت اللتي تنصحها بالقبح الأصح أنك تقول وذهب يبحث عن فتاه فاقده العاطفه او الحنان فيستدرجها .. أما قبيحه ما هو مكانه في المقال ..


    الله يجزيك خيراً ووفقك لما يحب تقبل نصيحتي بكل احترام .
    • #2 - 1
      05-15-1433 03:22 مساءً الأديب :
      لعل الكاتب لم يعمم الوصف بالحمق لكل من ينصح وهذا ظاهر من عبارته
      ولكنه قصد أن من ضُحك عليها وانساقت خلف الشاب هي من توصف بالحمقاء فالحماقة باللغة هي قلة وفساد العقل ومن انساقت خلف الشباب لا شك أن فيها حماقة*
  • #3
    05-18-1433 08:35 صباحًا الهاوووي :
    السلام عليكم ورحمة الله :

    كلام الاخ ابو خالد في مكانه فإن القارئ عندما يقرأ العبارة أول ما يخطر بباله

    الحماقه وما يجاريها من اوصاف لهذه الفتاه او كل من وقعت في هذه العثرة .

    ولكن عليك كناصح حتى اتقبل منك آلا تذمني ولا تنتقصني كمخطئ لأن ابن آدم

    خطاااااء جبل على ذلك او كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .

    اما عن وقوعها ليست بالحمقاء ابداً إن ابليس يجري بالإنسان مجرى الدم وقد اتى في

    حال ضعف نحسن النية حتى في كيفية وقوع الغلط ولا ننتقص الآخر .


    تقبل مروري
  • #4
    05-18-1433 09:15 صباحًا الهاوووي :
    اضافة على ماسبق تذكرت قصة الزانية التي أتت الى الرسول عليه افضل الصلاة واتم

    التسليم عندما اقاموا عليها حد الرجم شتمها احد الصحابة وسمعه النبي وقال له انها

    تابت توبة لو وزعت على اهل المدنية لكفتهم لان الرسول صلى الله عليه وسلم اعلم واحكم يعلم انها زنت

    في حال ضعف وانها تابت لله توبت صادقة .

    ولنا في رسول الله اسوة حسنة فالنتجنب ما يجرح مشاعر الاخرين
  • #5
    06-04-1433 10:52 صباحًا عياش مساعد الزيد :


    حبيت أصبح عليك أخوي سلمان و أشكرك على ماكتبت وننتظر القادم من قلمك

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:59 صباحًا الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.