• ×

مأساة طفل في حافلة مدرسة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بقلم : هند العتيبي


يستيقظ باكرًا كما اعتاد على ذلك كل صباح ، يتناول افطاره و يرتدي ملابس المدرسة ، و من ثم يغادر مبتسمًا لوالدته التي توصله للباب ليصعد لحافلة المدرسة وهي لا تعلم أنها سوف تكون المرة الأخيرة التي ستراه فيها .
ينهي يومه الدراسي و يقوم مع زملائه بالصعود الي حافلة المدرسة ؛ يغلبه النعاس فيها ، و من ثم يغط في نوم عميق نتيجة اجهاد يوم حافلٍ .... كانت النومة الطويلة التي لم يصحو منها ...
الأم كعادتها تنتظر عودة فلذة كبدها ولكن دون جدوى .. فقد طال انتظارها و زاد معه قلقها .، بعد أن طال الوقت يتم التوجه إلى المدرسة و التي يتضح عدم وجوده فيها أو حولها ، لتسوّد الدنيا في عينيها و تضج و تصرخ بسبب تأخر طفلها .
يتم بعدها الاتصال بسائق الحافلة و الذي أنهى مهمته و عاش في سبات ؛ نسي معه ان يتفقد الطلاب قبل أن يغلق باب الحافلة..
يصل ذاك الخبر الذي وقع على قلب والديه كالصاعقة ؛ ‏السائق نسي الطفل نائماً و نتيجة اختناق و نقص الاوكسجين و ارتفاع حرارة الجو ؛ فارق الطفل الحياة.‏..
.من المتسبب في ذلك ؟ هل هو اهمال سائق لا يحمل بداخله معنى الإنسانية و لا أدنى اهتمام أو مسؤولية تجاه هؤلاء الأبرياء ؟ أم هي خيانة لأمانة أخذها على عاتقه فأهملها ؟ أم هي نتيجة اهمال إدارة لم تتمكن من اختيار سائقيها بعناية ، وتم اختيارهم بعشوائية ؟!

بواسطة : ابو ميعاد
 0  0  81
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:26 صباحًا الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1440 / 11 ديسمبر 2018.