• ×

للحزن موعد آخر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خبر الجوف

للحزن موعد آخر


لم تعد الأحداث السعيدة تتكرر مثلما تتكرر الأحداث الحزينة في هذه الحياة ، بالأمس فقدنا الزميل العزيز والصديق الوفي والأخ والمعلم الصادق أدريس مكي،بعد سنوات طويلة من العمل في المملكة.

لم يكن يتحدث عن الغربة كثيرا مثلما تحدث عنها في بداية هذا العام، قال لي : ( أصعب شيء أن يقضي الإنسان أجمل سنوات عمره بعيدا عن أهله وأصحابه ووطنه).

هذا العام فقط تحدث كثيرا عن الرغبة في العودة إلى وطنه ( السودان )، وأكد أن هذا العام سيكون الأخير له في المملكة،لكنه رحل، رحل إلى وطن آخر .. إلى منزل آخر .

اختطفته حوادث السيارات مثلما اختطفت أصدقائنا من قبل.

ثمان سنوات زاملته في مدرسة واحدة كان ( الأكثر ) حصصاً بين الزملاء و ( الأقل ) تأخرا عن دخول الصفوف،تخرج على يديه أجيال من الطلاب، يذكره الجميع بخير ويثني عليه سكان ( الأضارع ) التي قضى فيها سنوات طويلة من العمل.

رحم الله الصادق أدريس واسكنه فسيح جناته، وربط على قلب زوجته وابناءه وأهله. إنا لله وإنا إليه راجعون.



كتبه / قبيّل تركي الشمري

 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:36 صباحًا الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018.