• ×

آثار رمضانية على البيئة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

"خبر الجوف"

آثار رمضانية على البيئة


بعيد عن كتابة مالشهر رمضان من فوائد عظيمة في الدنيا والآخرة ومالصيامه من أجر عظيم من الخالق سبحانه وتعالى فإن للصائم أجر عظيم لا يعلمه إلا الله عز وجل.
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أمَا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ وَلَخُلُوفُ فِيهِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ". أخرجه أحمد
فنحن نعيش في عالم ملئ بالملوثات الهائلة وفي كل المجالات ولم تعد الأرض كما كانت مكان مناسب بصورة مثالية لعيش الإنسان أو الكائنات الحية . وكل يوم يمر تقل فيه نسبة صلاحية الأرض للحياة السليمة.
الضوء الضوضاء الدخان السموم الموجودة في الهواء, الأغذية المصنعة والمخربة جينياً المنتجات الزراعية المدمرة لصحة الإنسان جراء طمع البعض من أصحاب المشاريع الزراعية والمستخدم فيها بكثرة الهرمونات والمواد الكيميائية القاتلة وبلا رقيب ولا حسيب!!!!
المياه المعدنية الغير صالحه والمياه الجوفية التي لحقها الأذى وبعنف شديد والتي لم تعد صالحه للاستهلاك الآدمي قلة الغابات والأراضي الزراعية وغيرها الكثير من التغيرات التي أصابت هذا الكوكب زيادة ساعات العمل الذهني كثرة التفكير زيادة ساعات الجلوس وغيرها كل هذا يعيق صحة الإنسان وبشكل كبير.
وهنا يأتي دور الصوم فهو وسيلة مهمة للتخلص من السموم وقد استعمل الصوم على العصائر ولفترات مختلفة لمساعدة الجسم على تنظيف نفسه وصيانة أعضائه والسرعة في شفاء أمراضه .

ولكن !!!!
مانقوم به في شهر الصوم هو مخالف للفائدة الصحية المرجوة من الصيام ,فكثرة الأكل تزيد السموم والتلوث داخل الجسم وكثرة السهر تهبط مقاومة الجسد وقدرته على تصليح نفسه
والتعرض للضوء أثناء الليل بسبب السهر يضعف المناعة ويقرب الإنسان للإصابة بالإمراض وتعرض الصائمين أثناء شهر رمضان إلى سهرات التلفاز والتليفونات والأجهزة اللاسلكية يعرض أجسادهم إلى التلوث الكهرومغناطيسي . وقلة الحركة أثناء الصيام تؤدي الى هبوط فعاليات الجسد لطرد السموم.
وازدحام السيارات ليلاً للتسوق أو الجلوس في مجالس التدخين والشيشة ترفع نسبة السموم في الجو وتضيق الصدر وتحبس النفس وذلك لكثرة السهر في رمضان والظلمة مهمة جدا لصحة الإنسان ففي الظلمة يفرز هرمون الميلاتونين المهم للجسد وتقل هرمونات الكورتزون والكوتاكولامين وتعتبر الظلمة واحدة من أطباء الرحمن سبحانه وتعالى
قال تعالى(والليل اذا يغشى والنهار اذا تجلى)
وبالفعل تعتبر الظلمة واحدة من أطباء الرحمن، كما هو الحال بالنسبة إلى النوم
و كلما زادت أنواع المواد الغذائية زاد تعرضك للتلوث الغذائي والسموم.ويفضل أن يكون الغذاء مقصوراً على نوع أو نوعين فقط.
والإكثار من شرب الماء في شهر رمضان يساعد على التخلص من السموم

ويفضل أن يكون معظم غذاء الصائم على الماء والعصائر وما قل من الطعام. فإذا عملنا هذا فسوف نشعر بالفائدة, ويكون لدينا متسع من العافية والصحة الجيدة للعبادة.
والصوم الغير صحيح قاتل للصحة ,والصوم إما لك وإما عليك. والصوم الحقيقي هو الصوم الذي تقلل فيه غذاءك نوعاً وكماً, وهذا يساعدك على الشفاء، والقضاء على الخلايا غير الطبيعية، وإزالة الكولسترول المترسب بالشرايين، وإزالة السموم من الأمعاء والقولون،وإزالة المعادن الثقيلة ويقلل اليورك أسيد.
وإن قلة الغذاء سوف تشعرك بالجوع في الأيام الأولى. ولكن بعدها فإن شعورك بالجوع يقل. فهل تعلم بأن ثلث الغذاء الذي نتناوله يستخدمه الجسد لتوليد الطاقة لهضم ما نأكل من غذاء قاتل يومياً. صم أخي الكريم على قليل الغذاء، ولا تستعمل السيارة إلا للضرورة، وتحرك دائماً، ونم جيداً في الليل لا في النهار واشرب السوائل الكثيرة وابتعد عن التلفاز والجوالات والأدوية بقدر المستطاع فهذا يؤدي إلى تخلص جسدك من سموم التلوث البيئي.
ولذلك وللأسف الشديد أصبح شهر رمضان شهر الرحمة والغفران كما أراه شهراً يكثر فيه التلوث بكل أنواعه ويكثر فيه التعرض للتلوث..

بواسطة : خالد السليم
 0  0  786
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:02 صباحًا الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018.