• ×

المتحدثين الرسميين ، الحيزان .. نموذجاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"خبر الجوف"

المتحدثين الرسميين ، الحيزان .. نموذجاً


كنت ولازلت لا أحب الحديث عن الأشخاص عندما يتم إنتقاد إدارة حكومية أو جهة خدمية تمس حياة ورفاهية المواطنين، ودائما الحديث يكون عن أداء هذه الجهة سواء كان إيجابا أو سلبا، وحيث نصت التعليمات على وجود متحدثين رسميين لكل جهة او إدارة حكومية للتواصل مع وسائل الإعلام وتزويدها بالمعلومات والمستجدات، إلا أن هذه المهمة - المتحدث الرسمي - بقيت في بعض الإدارات غير مفعلة أو يشوبها شيء من الغموض، حيث تبقى هذه الإدارة بين شد وجذب مع الإعلاميين الباحثين عن جواب محدد لأسئلة كثيرة، وكثيرا مايجد الباحث عن الحقيقة غموضا من أكثر من جهة حكومية لايقوم المتحدث الرسمي بدورة كاملا أما دفاعا عن إدارته أو نقصا بالمعلومات التي يقدمها أو ضعفا في التأهيل الإعلامي، وافتقاد بعضهم لمهارة التواصل اللازمة.
لكن تجربة الإعلاميين مع المتحدث الرسمي باسم جوازات منطقة الجوف العقيد عبدالمنعم الحيزان تأتي مختلفة تماما، حيث يحرص الحيزان على إعطاء مهمة المتحدث الرسمي ماتستحق من الإهتمام ويبادر بكل حرص على الإجابة على كل الأسئلة التي تصله من الصحفيين بالمنطقة، بل يسأل عن الجميع ويحرص على تلمس المعوقات التي تواجههم ، ويبادر أحيانا بالاجابة على اسئلة لم تطرح ليكون الصحفي والمواطن على علم بهذه المعلومة التي قد تكون فاتت على كثير من الصحفيين.
إن تجربة العقيد الحيزان تستحق أن تكون مثلا يحتذى من بعض متحدثي الإدارات الحكومية، وكسر الجمود الذي ينشأ عادة بين الصحفيين والمتحدثين الإعلاميين ، فالحيزان لايوجد في قاموسه ( الصمت ) الذي عادة يستخدمه بعض المتحدثين الرسميين تجاه مايطرح عليهم من أسئلة.
أتمنى من بعض المتحدثين الرسميين لبعض الإدارت الحكوية متابعة هذا المتحدث والإقتداء فيه تجاه إعطاء منصب المتحدث الرسمي شيء من الأهمية.

كتبه / قبيّل تركي الشمري

 0  0  632
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:05 مساءً الأربعاء 9 محرم 1440 / 19 سبتمبر 2018.